الرئيسية / دراسات وتقارير / الإيكونوميست: أغلى وأرخص مدينة في العالم

الإيكونوميست: أغلى وأرخص مدينة في العالم

الشرق اليوم– خلصت دراسة حديثة، نشرت اليوم الأربعاء، عن أن العوائق التي اعترضت سلسلة الإمدادات، وتغير طلب المستهلكين، أدت إلى ارتفاع الكلفة المعيشية في عدد من المدن الكبرى في العالم.

ووفقا لمؤشر تكلفة المعيشة العالمي في 2021، الذي تصدره “وحدة المعلومات الاقتصادية” التابعة لمجلة “الإيكونوميست” شهدت إحدى المدن تغيرات أسرع من المدن الأخرى، لتنتقل من المركز الخامس إلى الأول.

وترجع الدراسة الارتفاع الكبير في مؤشر تل أبيب إلى ارتفاع أسعار البقالة، والنقل، وقوة الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأمريكي.

تداعيات كورونا

ويتابع مؤشر تكلفة المعيشة العالمي لعام 2021، الكلفة المعيشية في 173 مدينة عالمية، بزيادة 40 مدينة عن العام الماضي، ويعمل على مقارنة أسعار أكثر من 200 منتج وخدمة يومية.

وأفادت وحدة “الإيكونوميست” أن معدل أسعار السلع والخدمات التي يغطيها المؤشر ارتفعت بنسبة 3.5% عن العام السابق، بالعملة المحلية، مقارنة بزيادة قدرها 1.9% فقط سجلت في هذا الوقت من العام الماضي.

وأشارت الدراسة إلى أن التضخم هو المؤشر الأسرع الذي تم تسجيله خلال الأعوام الـ5 الماضية.

وأوضحت أن مشاكل سلسلة التوريد العالمية ساهمت في ارتفاع الأسعار، ولا تزال جائحة “كوفيد-19″، والقيود الاجتماعية، تؤثر على الإنتاج، والتجارة في جميع أنحاء العالم.

كما أدى ارتفاع أسعار النفط إلى زيادة أسعار البنزين الخالي من الرصاص بنسبة 21%، وفقا لما ذكرته الوحدة، كما سُجلت زيادة كبيرة في أسعار قطاع الترفيه، والتبغ، والعناية الشخصية.

ووجود متغير جديد من فيروس كورونا، تسبب بقلق واسع النطاق حاليا، ما يؤشر إلى أن هذه المشاكل لن تختفي بسرعة.

أرخص مدينة في العالم

وحسب الدراسة، احتفظت دمشق بمكانتها في أسفل القائمة كأرخص مدينة في العالم، وذلك بسبب انهيار الليرة السورية أمام الدولار، وبالتالي انهيار الأسعار فيها بالنسبة للعملة الخضراء، واستمرار تأثير النزاع على اقتصاد البلاد.

وذكرت الدراسة أنه “بشكل عام، فإن قمة الترتيب لا تزال تهيمن عليها المدن الأوروبية والمدن الآسيوية المتقدمة، بينما تحافظ المدن الأمريكية الشمالية والصينية على أسعار معتدلة نسبيا”.

وتتركز أرخص المدن بالنسبة إلى الدولار في الشرق الأوسط وأفريقيا والمناطق الفقيرة من آسيا.

توقعات المستقبل

وبدورها قالت رئيسة قسم تكلفة المعيشة العالمية في الوحدة، أوباسانا دوت، إنه “رغم أن معظم الاقتصادات في جميع أنحاء العالم بدأت تتعافى مع طرح لقاحات كوفيد-19، إلا أن العديد من المدن الكبرى لا تزال تشهد ارتفاعا في عدد الإصابات، الأمر الذي يفرض قيودا اجتماعية. وهذا أدى إلى عرقلة الموارد، ما تسبب بالنقص، وارتفاع الأسعار”.

وأضافت أنه “خلال العام المقبل، نتوقع أن نرى ارتفاعاً أكبر في تكلفة المعيشة في العديد من المدن، بالتزامن مع زيادة الأجور في العديد من القطاعات.

كما توقعت أيضا أن ترفع البنوك المركزية أسعار الفائدة بحذر لوقف التضخم. ولذلك، ينبغي أن تبدأ الزيادات في الأسعار في الاعتدال انطلاقا من مستوى هذا العام.

أغلى 10 مدن العالم في 2021

1. تل أبيب، إسرائيل

2. باريس، فرنسا

3. سنغافورة، سنغافورة

4. زيورخ، سويسرا

5. هونغ كونغ، الصين

6. نيويورك، أمريكا

7. جنيف، سويسرا

8. كوبنهاغن، الدنمارك

9. لوس أنجلوس، أمريكا

10. أوساكا، اليابان

المصدر: وكالات

شاهد أيضاً

Wall Street Journal: الولايات المتحدة تعدل على قاذفات صواريخ هيمارس التي زودتها لأوكرانيا

الشرق اليوم- أفاد مسؤولون أمريكيون- بأن الولايات المتحدة عدلت سرا راجمات الصواريخ المتطورة من نوع …