الرئيسية / مقالات رأي / أرض الخناجر المعكوفة!

أرض الخناجر المعكوفة!

بقلم: محمد الرميحي- النهار العربي
الشرق اليوم– “السباق إلى المكلا” هو الكتاب الثاني للخبير العسكري والأكاديمي مايكل نايتس، بعد كتابه الأول “25 يوماً إلى عدن”، يروي فيه تفاصيل من الحرب التي خاضها الجيش الإماراتي للقضاء على تنظيم “القاعدة” والجماعات التكفيرية في اليمن، التي لو تُركت لعاثت في المنطقة فساداً، كما يتطرّق فيه إلى الحرب ضدّ “الحوثيين” من منطلق أن الجماعتين متقاربتان أيديولوجياً.

هذا الكتاب مؤلّفٌ بالإنكليزية، ومترجم بالعربية ضمن مشروع “كلمة” الإماراتي. قراءته ممتعة وسلسة، فهو حافل بالمعلومات التي تعرض على القارئ العربي والأجنبي للمرّة الأولى، من خلال قصة أبطال واجهوا مجموعات قتالية شرسة ومدرّبة، بدأت مسيرتها في القتال مع الجماعات التكفيرية في أفغانستان، ثم انتقلت إلى اليمن.

لم يتنبّه العالم إليها، وإلى خطورتها، إذ كانت الدول متحالفة للقضاء على تنظيم “داعش” في سوريا والعراق، فتُرك اليمن – الباب الخلفي للجزيرة العربية – مفتوحاً أمام عبث تلك القوى الشرسة. كان لا بدّ من التصدّي لها ودحرها في نهاية المطاف، بعدما وجدت لها موضع قدم في اليمن المفكّك. ووصل بها الاستقرار هناك حدّ إعلان “الإمارة الإسلامية”، ولو قدّر لتلك المجموعات أن تسيطر على السكان، لأصيبت المنطقة كلها بوباء شامل.

عوامل كثيرة
استهدف تنظيم “القاعدة” في اليمن المنشآت الاقتصادية الحيوية اليمنية، وبعضاً من كبار المسؤولين في البلد، ونفّذ هجمات عدة على سفن أميركية راسية في ميناء عدن، أو مبحرة في مضيق عدن أو قربه.

ووصل أذاها إلى السعودية، حين فخّخ إبراهيم العسيري، الخبير الكيميائي السعودي المنضمّ إلى “القاعدة”، شقيقه الصغير عبد الله بدسّ متفجّرة في مؤخّرته، وأرسله في آب (أغسطس) 2009 لاغتيال الأمير محمد بن نايف، وكان حينها نائباً لوزير الداخلية السعودي. قُتل عبد الله فوراً في الانفجار، فيما أصيب الأمير محمد بن نايف بجروح.

يحدّد نايتس في كتابه هذا عوامل عدّة جعلت من اليمن مكاناً سهلاً لتمركز مجموعات “القاعدة في جزيرة العرب”، وتمدّدها إلى الجزيرة العربية ودول الخليج، منها عجز الدولة اليمنية عن بسط سلطتها على كامل ترابها الوطني، ما سبّب فراغاً سلطوياً وأمنياً استغله “القاعدة”؛ وضعف حكم الرئيس اليمني (الراحل) علي عبد الله صالح الذي تراجع حكمه بعدما استغنى عنه حلفاؤه، وركّز اعتماده على عشيرته الصغيرة، واستخدم في الوقت نفسه القبضة الأمنية من دون رديف فكري أو سياسي. فكانت سجون الأمن السياسي المكان الآمن لتجنيد عناصر “القاعدة”.

رقصٌ على رؤوس الأفاعي
إلى ذلك، يقول نايتس إن صالح كان “يرقص على رؤوس الأفاعي”، أي كان يتحالف مع قوى ضدّ أخرى، بعضها من المتشدّدين، ثم يعكس تحالفاته عندما تتغيّر مصالحه. ولعب الفقر والجهل وسوء الإدارة أدواراً مهمّة في إتاحة الفضاء اليمني لتلك المجموعات، يُضاف إليها الاضطراب الذي أحدثه “الربيع اليمني”، وهو امتداد لما عُرف بـ”الربيع العربي”، بعد عام 2011. هذه العوامل المختلفة أسهمت في انتشار قوى الإسلام الحركي في اليمن، وفي استمالة مجموعات منه بعض القبائل المستاءة من صالح وحكمه. ويلفت نايتس إلى ما يسمّيه “القوى الناعمة” التي استخدمها تنظيم “القاعدة في جزيرة العرب” لاستمالة المناصرين، بإصدار المنشورات الإلكترونية للدعوة والتجنيد، “وكان بعضها يصدر في أميركا من خلال المتشدد أنور العولقي”.

في هذه الأجواء، قرّرت دول الجوار التدخّل النشط لاحتواء الموقف ومنع تمدّد التطرّف، فتدخّلت المملكة العربية السعودية من الشمال مع عدد من الحلفاء، وأنيط بالقوات الخاصة الإماراتية التدخّل ميدانياً من الجنوب. كان نايتس شاهد عيان على الكثير من القصص التي يرويها في كتابه، بينما نقل قصصاً أخرى عمّن خاضوا المعارك، مثبتاً قائمة طويلة بأسماء الشهداء الذين قدّمتهم الإمارات في سبيل كبح جماح التشدّد.

غني بالتفاصيل
في جزء آخر من الكتاب، يصف المؤلف الجهد العسكري ضدّ “الحوثيين” الذي انتهى بتمكين الشرعية اليمنية في جزء كبير من جنوب اليمن، وعودتها إلى عدن. إلّا أنه يُعيب على المجتمع الدولي عدم إكمال المهمّة التي لو تمّت لوفّرت الكثير من الجهد المبذول اليوم لمكافحة ما يقوم به “الحوثيون” في البحر الأحمر نيابة عن إيران.

الكتاب مليء بالتفاصيل ومعزز بالأسماء والمواقع، ويتألّف من 12 فصلاً، قراءة كل فصل منها تحبس الأنفاس، خصوصاً الفصول التي تتضمن سرداً مشهدياً للمعارك الضارية التي خاضتها القوات الخاصة الإماراتية ضدّ “القاعدة”، وهذه فصول تُظهر شجاعة تلك القوات ومستوى تدريبها العالي.

لا تزال أرض الخناجر المعكوفة بوجود الحوثي تشكل خطراً أمنياً داهماً ليس على المنطقة فحسب، بل على العالم وعلى الأمن، و يهدد مستقبل الأجيال، ولعل هذا الكتاب يدق ناقوس الخطر، وهو كتاب واجب القراءة.

شاهد أيضاً

“حلّ الدولتين” أصبح مشروطاً بإقصاء “حماس”

بقلم: عبدالوهاب بدرخان – النهار العربي الشرق اليوم- واقعياً، لا شيء يشير إلى هدنة ستة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *