الرئيسية / منوعات / كيف تحسن تكبيرات العيد صحتك النفسية؟

كيف تحسن تكبيرات العيد صحتك النفسية؟

الشرق اليوم– قال الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي بكلية الطب جامعة عين شمس، إن سماع تكبيرات العيد بالإيمان والقناعة بها يزيد من هرمون الأوكسيتوسين في الدماغ، مما يبعث الشعور بالهدوء والفرح والسعادة. وأوضح فرويز، في تصريح لـ”اليوم السابع”، أن زيادة مادة الأوكسيتوسين تقلل من أحد هرمونات التوتر وهو الأدرينالين، وبالتالي فإن أي مظاهر للضيق والغضب تقل بشكل كبير عند سماع تكبيرات العيد.

وأشار إلى أن جوانب الاحتفالات، مثل خروج الناس لصلاة العيد وفرح الناس في الشوارع، تزيد أيضا من هرمونات السعادة وتزيد من هرمونات السعادة الأخرى مثل الدوبامين.

وأضاف أن الاستيقاظ مبكراً لصلاة العيد يزيد من هرمون السعادة الدوبامين والإندورفين، وهو الهرمون الذي يخفف الألم. وتابع قائلا إن من الأمور التي تبعث البهجة في العيد خروج الناس للصلاة، وتوزيع البالونات والحلويات على الأطفال، فضلا عن حصول الأطفال على هدايا العيد.

المصدر: رأي الأمة

شاهد أيضاً

تعرف على علامات فساد لحم الأضحية

الشرق اليوم– يستعد المسلمون لاستقبال عيد الأضحى المبارك، الذي تتبوأ خلاله اللحوم مكانة أساسية في …