الرئيسية / مقالات رأي / لماذا خذلونا ؟

لماذا خذلونا ؟

بقلم: وفاء الرشيد- عكاظ
الشرق اليوم– في أحداث غزة الأخيرة، كان صوت السعودية عالياً لا لبس فيه ولا غموض، كما هي عادتها تزعمت المملكة الصف العربي في الدفاع عن القضية الفلسطينية، من خلال النشاط الدبلوماسي المتواصل والدعم الاقتصادي والإنساني.

ومع ذلك لم تتردد بعض الأصوات المعروفة بعدائها للسعودية في التشكيك في هذه المواقف الناصعة، بدلاً من تثمينها والإشادة بها.

ليس الأمر بالجديد، فكثيراً ما تعرضت السعودية للتشويه المغرض من لدن أشخاص احتضنتهم وقدمت لهم العون والمساعدة في لحظات المطاردة والقمع. وعند اندلاع الأزمات وفي أوقات المواقف، تجدهم في الطرف المناوئ.

من منا لا يتذكر احتلال الكويت عام 1990 ووقوف السعودية والدول الخليجية وجل البلدان العربية مع الشعب الكويتي الذي احتلت أرضه وشرد أبناؤه؟

بدلاً من أن يقف رموز وقيادات التيار الإخواني مع الحق وأهله، وقفوا مع صف المعتدي، وقلبوا ظهر المجن للبلاد التي احتضنتهم وآوتهم. كانت لحظة فارقة في التعامل مع هذه الجماعات التي لا يمكن الوثوق فيها ولا الاطمئنان لها.

وعندما اندلعت الأحداث المأساوية التي عرفت بالربيع العربي، صرح هؤلاء علناً ودون خجل أنهم يريدون تصدير «الثورة»؛ أي الفوضى والفتنة إلى البلدان الخليجية التي تميزت دوماً بالتناغم والانسجام بين قياداتها وشعوبها ولم تعرف ظواهر التسلط الاستبدادي والقمع الدموي التي عرفتها الجمهوريات الثورية العربية.

لقد نقم دعاة الفتنة والكراهية على البلدان الخليجية لكونها وقفت مع الاستقرار والحفاظ على الدولة الوطنية في البلدان التي شهدت مسار التحلل والتفكك، فكان دورها حاسماً في تأمين استمرارية النظام العربي والدفاع عن المصالح العربية المشتركة.

من يشككون اليوم في سياسات الدول الخليجية ومواقفها بخصوص القضية الفلسطينية هم من خذلونا بالأمس ووقفوا ضدنا مع خصومنا وأعدائنا الذين لم يساهموا في القضية العربية المصيرية إلا بالشعارات الجوفاء والخطابات العنترية الفارغة.

قبل ثلاث سنوات، استمعنا في قناة العربية إلى شهادة مؤثرة لسفير المملكة السابق في واشنطن صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلطان؛ الذي عاصر عن قرب السياسات الدولية بخصوص الموضوع الفلسطيني، وقد كشف للعموم الجهود الاستثنائية التي بذلتها السعودية من أجل ضمان حقوق الشعب الفلسطيني إلى حد تعريض مصالحها الخاصة وعلاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية للخطر.

إنه نفس الموقف الذي قامت به القيادة السعودية الحالية من خلال القمم الأخيرة التي استضافتها الرياض، والتحركات المتواصلة على أعلى مستوى من أجل توفير الحماية الضرورية للشعب الفلسطيني ووقف العدوان الذي يستهدفه.

لقد كرر ولي العهد رئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان أن السعودية وإن كانت تتطلع للسلم الإقليمي والانفتاح على كل الأطراف الفاعلة في الشرق الأوسط، إلا أنها تضع الحل العادل للقضية الفلسطينية شرطاً لكل معادلة جديدة في المنطقة.

وهكذا يظهر جليّاً للعيان أنه لا يمكن المزايدة على المواقف السعودية والخليجية في القضايا العربية الكبرى.. أما دعاة الفتنة وباعة الشعارات الفارغة فقد تعودنا منهم الخذلان والعداء في ساعات الحسم، ولم تعد مواقفهم تعنينا في شيء.

شاهد أيضاً

لماذا أعاد “حزب الله” كلًّا من “القسام” و”سرايا القدس” الى الجنوب اللبناني؟

بقلم: فارس خشان- النهار العربيالشرق اليوم– أعاد “حزب الله” الى المعادلة الجنوبيّة، في الأيّام القليلة …