الرئيسية / منوعات / دراسة تحذر الأشخاص الذين يتناولون أدوية الضغط

دراسة تحذر الأشخاص الذين يتناولون أدوية الضغط

الشرق اليوم– حذرت دراسة الأشخاص الذين يتناولون الستاتين أو أدوية الضغط من أن أدويتهم ليست “وسيلة” لتجنب العادات الصحية.

ووجدت دراسة أجريت على 40 ألف شخص أن الذين يتناولون أدوية الضغط يكونون أكثر عرضة بنسبة 82٪ لزيادة الوزن. مما قد يحد من فعالية الدواء الذي يُفترض إنه يمنع النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

ما يقرب من ستة ملايين شخص في بريطانيا يتناولون أدوية الضغط ستاتين خافضة للكوليسترول وحوالي مليون شخص يتناولون أدوية لارتفاع ضغط الدم.

وتشير الدراسة، التي قادتها جامعة توركو في فنلندا، إلى ضرورة الحرص على نمط حياة صحي، حتى تحقق الوصفات الطبية أهدافها.

وقال مدير الدراسة الدكتور معرة كورهونين: “لا ينبغي النظر إلى الدواء باعتباره وسيلة لمواصلة أو بدء نمط حياة غير صحي”.

وأضاف: “سعى بحثنا إلى تحديد ما إذا كان الأشخاص الذين بدؤوا الأدوية يقومون بتغييرات نمط الحياة الضرورية لرؤية الفوائد الصحية.”
الستاتين يخفض نسبة الكوليسترول “السيئ”، حيث تشير الدراسات إلى أن واحداً من كل 50 مريضا يتناولون الدواء لمدة خمس سنوات سيتجنب الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية تهدد حياتهم.

ومع ذلك، يقول النقاد إنهم “يعانون من فرط نشاط” لأن الأبحاث تشير إلى بعض الآثار الجانبية المثيرة للقلق، بما في ذلك آلام العضلات وتلف الكبد وخطر الإصابة بمرض السكري.

وقد ثبت أن علاجات ضغط الدم، مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة في الأبحاث المبكرة.

في هذه الدراسة، قام الدكتور كورهونين وزملاؤه بتتبع أكثر من 40 ألف عامل في القطاع العام في فنلندا لم يتم تشخيصهم من قبل بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

باستخدام الاستبيانات، تم جمع معلومات حول المشاركين، تشمل مؤشر كتلة الجسم، والنشاط البدني، واستهلاك الكحول وتاريخ التدخين كل أربع سنوات من عام 2000 إلى عام 2013.

تم استخدام بيانات الصيدلة لتحديد ما إذا كانوا بدأوا في تناول أدوية ضغط الدم أو أدوية الستاتين.

وكان الأشخاص الذين تناولوا أياً من العلاجين أكثر عرضة بنسبة 8 في المائة ليصبحوا غير نشطين جسديا من أولئك الذين لم يتناولوا الدواء.
وكان من المرجح أن تزيد أوزانهم بنسبة 82 في المائة، وفقا للنتائج المنشورة في مجلة رابطة القلب الأمريكية.
ومع ذلك، كانوا أكثر عرضة بنسبة 26 في المائة للإقلاع عن التدخين وخفض استهلاكهم للكحول إلى حد ما.

في حين أن الناس غالبا ما يكتسبون الوزن عند الإقلاع عن التدخين، قال الباحثون إن هذا لم يفسر زيادة مؤشر كتلة الجسم لدى المشاركين في الدراسة.

وقال الدكتور كورهونن: “يجب تشجيع الأشخاص الذين يبدأون في الأدوية على الاستمرار في مراقبة أوزانهم أو البدء في إدارة نشاطهم البدني، وإدارة استهلاك الكحول والإقلاع عن التدخين”.

وقد رحب البروفيسور سير نيلش ساماني، المدير الطبي في مؤسسة القلب البريطانية، بالنتائج التي تم التوصل إليها، وقال: “هذه الدراسة تبين أن استخدام الستاتين وعلاجات خفض ضغط الدم ترتبط بانخفاض النشاط البدني وزيادة في وزن الجسم، ولكن أيضا بتقليل التدخين.

“الرسالة المهمة هي أن استخدام الأدوية للوقاية من أمراض القلب والدورة الدموية ليس بديلاً عن الحفاظ على نمط حياة صحي”.

وقال أكاديميون آخرون إن الدراسة لم تثبت أن الآثار – مثل زيادة الوزن – كانت نتيجة وصفة طبية، ويمكن أن يكون هناك تأثيرات أخرى.

وقال الدكتور رياض باتل، الأستاذ المساعد وأخصائي أمراض القلب، في “بارتس هيلث إن إتش إس ترست”: “النتائج هي مجرد ارتباطات ولا تثبت أن الأشخاص الذين يبدأون في تناول أدوية الكوليسترول أو ضغط الدم أصبحوا أقل نشاطا عن قصد أو يتعمدون الأكل بشكل سيئ، هناك العديد من الأسباب التي تجعل هؤلاء الأشخاص قد زادوا من وزنهم وأصبحوا أقل نشاطا، والتي لم تؤخذ بعين الاعتبار”.

وأضاف البروفيسور نافيد ساتار من جامعة غلاسكو: “إنها دراسة مراقبة مثيرة للاهتمام لكنها لا يمكن أن تثبت وجود سبب حقيقي”.

‘كان هناك بعض الأدلة السابقة من تجارب المراقبة العشوائية التي تفيد بأن الستاتين قد يزيد من الوزن بشكل طفيف، مما قد يكون جزءا من التفسير، لكن بشكل عام، يبدو أن التغييرات الصحية الصافية إيجابية.

إذا قمنا بربط هذه النتائج الجديدة بما نعرفه بالفعل، فيبدو أنه ينبغي القيام بالمزيد لمساعدة الأشخاص على تحسين وزنهم ونشاطهم عند بدء عقاقير جديدة، لأن أي تغييرات إيجابية يقومون بها ستحسن نوعية حياتهم.

المصدر:نقطة المجتمع العلمي العربي

شاهد أيضاً

علامات تدل على الإصابة بمرض السكري

الشرق اليوم- شارك الدكتور دونالد غرانت، الطبيب العام والمستشار السريري الأول في Independent Pharmacy، بعض …