الرئيسية / الرئيسية / The Economist: اليمين المتطرف يقترب أكثر من السلطة بأنحاء أوروبا

The Economist: اليمين المتطرف يقترب أكثر من السلطة بأنحاء أوروبا

الشرق اليوم– تكتسب أحزاب اليمين المتطرف في معظم أنحاء أوروبا زخما، وتقترب أكثر من الوصول إلى السلطة في بلدانها. ومع ذلك فهي “ليست بحاجة إلى الانضمام إلى الحكومات للتأثير على صنع السياسات”.

وتمدد تلك الأحزاب نمط شائع في القارة، فحزب “فلامس بيلانغ”، ومعناه “المصلحة الفلمنكية “، في بلجيكا يسير من قوة إلى قوة بعد أن كان قد تراجع إلى الهامش.

ففي المجر وإيطاليا وبولندا تتولى الأحزاب اليمينية المتطرفة الحكم، وفي فنلندا والسويد وسويسرا تشارك بحصة في السلطة، وفي ألمانيا، أظهرت استطلاعات الرأي حصول حزب “البديل من أجل ألمانيا” على 22% في استطلاعات الرأي، ارتفاعا من 10% في انتخابات 2021.

وفي فرنسا، حصل حزب التجمع الوطني، وهو أكبر حزب يميني متشدد، على دعم 24% من الجمهور، وتطالب فئة قليلة من الشعبويين اليمينيين بربع الأصوات أو أكثر.

وحتى الديمقراطيات الحديثة التي كانت تفتقر منذ عقود إلى أحزاب قومية كبيرة -مثل البرتغال ورومانيا وإسبانيا- أصبحت لديها الآن مثل هذه الأحزاب.

وتعتقد الإيكونوميست أن تقدم اليمين المتطرف ليس على شاكلة واحدة، ولا تسلك طريقا واحدا. وقد تراجع الدعم للقوميين الشعبويين مؤخرا في الدانمارك وإسبانيا. وبعض تلك الأحزاب من المتحمسين لحلفائهم “الأطلسيين”، وبعضها موال لروسيا، وبعضها ليبرالية، بينما تريد أخرى دولة رفاهية أكثر سخاء لينعم بها سكانها الأصليون وحدهم.

وعلاوة على ذلك، تميل الجماعات اليمينية المتشددة إلى اللين كلما اقتربت من السلطة، أو الانقسام، أو كليهما. فقد أثبتت الحكومة الإيطالية -على سبيل المثال- أنها “أكثر اعتدالا” مما كان يخشاه الكثيرون، رغم أنها تحت قيادة حزب “إخوان إيطاليا”، الذي له ارتباط بالفاشية.

3 أسباب

ويعزو هذا الاتجاه -الذي تراه مثيرا للقلق- إلى 3 أسباب، أولها أن 4 من الدول الخمس الأكثر اكتظاظا بالسكان في الاتحاد الأوروبي لديها أحزاب يمينية متشددة، إما في الحكومة أو أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن شعبيتها تجاوزت 20%.

والسبب الثاني أن الظروف الحالية مواتية بشكل خاص للأحزاب الشعبوية، مع ارتفاع الهجرة بعد توقف أثناء الوباء، وارتفاع التضخم والتكلفة المتزايدة لسياسة المناخ، مما يخلق ذريعة جديدة قوية للغضب الشعبي.

وثالث الأسباب -وهو الأهم- أن اليمين المتطرف لا يحتاج إلى الظفر بالسلطة حتى يتمكن من إحداث تأثير مدمر على سياسات دولها. ذلك أنها ما إن تجتذب شريحة كبيرة من الناخبين حتى تعمل على تحريف المناظرات عن مسارها، ومن ثم تجعل من الصعب على الحكومات الأوروبية أن تتبنى سياسات معقولة في التعامل مع المشاكل الملحة، مثل الحرب في أوكرانيا، والهجرة، وتغير المناخ.

ومن المتوقع أن تحقق الأحزاب اليمينية المتشددة نتائج جيدة في الانتخابات الأوروبية العام المقبل.

وتمضي إلى القول إن هناك جملة من العوامل الخارجية تساعد في استثارة الدعم لليمين المتطرف، مثل الهجرة غير الشرعية، التي حفزت تأييد الجماهير للأحزاب الشعبوية عندما ارتفعت معدلات المهاجرين إلى أوروبا في عام 2015.

ويبلي الشعبيون بلاء حسنا في أوقات الاضطرابات الاقتصادية، ويستفيدون أيضا من ارتفاع معدلات التضخم “الذي ابتليت به أوروبا طيلة العامين الماضيين”.

ولطالما كان هناك أيضا تراجعا أوسع في الثقة بالحكومات في العديد من الدول الأوروبية، بعد عودة اليمين المتطرف إلى الظهور لفترة وجيزة خلال الوباء. كما أصبحت الحروب الثقافية على الطريقة الأميركية أكثر شراسة، وهو ما يساعد الشعوبيين مرة أخرى، على حد تعبير المجلة.

ترجمة: الجزيرة

شاهد أيضاً

مصادر دبلوماسية تؤكد أن 4 دول بمجلس الأمن مستعدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية

الشرق اليوم- أفادت مصادر دبلوماسية، اليوم الخميس، أن هناك 4 دول أوروبية أعضاء دائمين في …