الرئيسية / رياضة / رسميا.. ميسي يعلن وجهته المقبلة

رسميا.. ميسي يعلن وجهته المقبلة

الشرق اليوم– أعلن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قراره بشأن مستقبله، في مقابلة أجراها قبل قليل، أفاد خلالها أنه ينضم رسميًا إلى إنتر ميامي الأمريكي ولن يعود إلى برشلونة.
وانتهى عقد ميسي مع باريس سان جيرمان ولم يجدده، لتزداد الشائعات حول مصيره ووجهته القادمة، إلا أنه وضع حدًا للشائعات.
في مقابلة مع صحيفتي “سبورت” الإسبانية و”موندو ديبورتيفو”، قال ميسي: “سألتحق بـ إنتر ميامي، تم تأكيد القرار بنسبة 100٪”.
وبدأ ميسي الحديث عن اضطراره لمغادرة برشلونة قبل عامين حين انضم وقتها مجانًا لباريس سان جيرمان، وشرح سبب قراره الحالي بالتوقيع لإنتر ميامي: “أحد الأسباب التي شرحتها للتو هو عدم المرور بكل ذلك مرة أخرى، لقد كانت مرحلة قبيحة للغاية”.

مضيفًا: “وصلنا برغبة كل عام، لنبدأ التدريب مرة أخرى والأطفال مع مدارسهم وروتينهم، بين عشية وضحاها، لم يكن من الممكن القيام بذلك وأخبروني أن هذا غير ممكن ويجب أن أغادر النادي، كان علي أن أبدأ الجري والبحث عن فريق، واتخاذ قرار متسرع ومتابعة كل ما ذهبنا إليه من خلال ذلك، كان الأمر صعبًا”.
اعترف ميسي أن عدم العودة لبرشلونة كان بمثابة جرح مفتوح: “نعم قليلًا.. لعدم قدرتي على توديع الناس كما كنت أتمنى، كما أعتقد أنني كنت سأستحق، كلاعبين استحقوا وفعلوا ذلك، كنت أتمنى أن أذهب بهذه الطريقة، لقد كنت الرجل السيئ في الفيلم ولم يعجبني ذلك كثيرًا لأنه لم يكن كذلك”.

وشدد: “لهذا السبب أود أن أحصل على وداع حقيقي في وقت ما مع الأشخاص الذين عشنا معهم واستمتعنا معهم وعانينا كثيرًا، لقد أمضيا سنوات عديدة معًا، وأود أن أقول وداعًا كما أشعر به”.
على الرغم من حقيقة أنه لن يتمكن من العودة كلاعب إلى برشلونة، إلا أن ليو ميسي لا يغلق الباب أمام العودة في المستقبل حتى لو ليس كلاعب، وعند سؤاله عن هذا أثناء المقابلة، أوضح: “نعم، أود أن أكون قريبًا من النادي”.

وأضاف: “والأكثر من ذلك، سأعيش في برشلونة، إنها أحد الأشياء الواضحة جدًا بالنسبة لي ولزوجتي وأولادي”.
وتابع: “آمل، لا أعرف في أي لحظة أو ماذا أو متى ولكن آمل يومًا ما أن أساهم بشيء ما للنادي وأن أساعد لأنه ناد أحبه كما قلت دائمًا”.

واستطرد: “أنا أقدر الحب الذي كان لدي من الناس خلال مسيرتي المهنية وأود أن أكون هناك مرة أخرى (في برشلونة)” دون أن يوضح بالتفصيل المنصب الذي يود أن يشغله.
وتابع: “آمل، لا أعرف في أي لحظة أو ماذا أو متى ولكن آمل يومًا ما أن أساهم بشيء ما للنادي وأن أساعد لأنه ناد أحبه كما قلت دائمًا”.

واستطرد: “أنا أقدر الحب الذي كان لدي من الناس خلال مسيرتي المهنية وأود أن أكون هناك مرة أخرى (في برشلونة)” دون أن يوضح بالتفصيل المنصب الذي يود أن يشغله.
وواصل: “سمعت أنه كان عليهم بيع اللاعبين أو خفض رواتب اللاعبين والحقيقة هي أنني لم أرغب في المضي قدمًا في ذلك، ولا أتولى مسؤولية شيء يتعلق بكل ذلك، لقد كنت بالفعل اتهمت بالعديد من الأشياء التي لم تكن صحيحة في مسيرتي في برشلونة وكنت بالفعل متعبًا بعض الشيء، لم أرغب في المرور بكل ذلك”.

وأشار: “الوقت الذي اضطررت للمغادرة، قيل أن الليجا وافقت أيضًا وفي النهاية لا يمكن القيام بذلك، حسنًا، كنت أخشى أن يحدث نفس الشيء مرة أخرى وأنني سأفعل ذلك، النادي اليوم ليس بوضع يسمح له أن يؤكد لي بنسبة 100٪ أنه يمكنني العودة وأنا أتفهم ذلك، عشت الأمر وتقبلته”.
واسترسل: “كان علي المجيء إلى هنا إلى باريس للبقاء في فندق لفترة طويلة مع عائلتي، مع ذهاب أطفالي إلى المدرسة وما زالوا في الفندق.. أردت أن أصنع بنفسي القرار وهذا هو السبب في أنني لم ألجأ إلى برشلونة على الرغم من أنني كنت سأحب ذلك، إلا أنني لم أستطع”.
وأكمل: “لقد مررت بذلك الشهر كان مذهلًا بالنسبة لي لكوني فزت بكأس العالم، لكن تلك كانت مرحلة صعبة بالنسبة لي، أريد إعادة اكتشاف نفسي مع الاستمتاع، واستمتاع عائلتي، وأولادي، من يوم لآخر.. ولهذا السبب قررت عدم الاستسلام وانتظار ماذا سيحدث مع برشلونة”.
ميسي أوضح أيضًا أنه حافظ على اتصاله مع تشافي، المدير الفني للبلوجرانا ولكن بشكل أقل مع لابورتا رئيس برشلونة: “في الواقع لقد تحدثت قليلًا مع الرئيس لابورتا، مرة أو مرتين على الأكثر، لدي الكثير من الاتصالات مع تشافي، منذ أن وصل إلى النادي أكثر من ذلك بكثير، وفي كثير من الأحيان”.

وشرح ميسي شروط محادثاته مع تشافي: “تحدثنا عن إمكانية عودتي، كنا متحمسين للغاية، لأنه عندما يظهر شيء ما، سنناقش ما إذا كان يريد حقًا عودتي، وإذا كان ذلك جيدًا للفريق وله، وظلنا على اتصال”.

وأفاد: “بالنسبة لي كان من الجميل أن يهتف المشجعون باسمي، لقد استمتعت بذلك، منذ أن غادرت غادرت بطريقة غريبة، كنت أود أن أقول وداعًا كما حدث الآن لبوسكيتس، وجوردي ألبا، أو كما حدث لتشافي وإنييستا في ذلك الوقت”.

وأصر: “كنت أرغب في هذا الطريق، لأتمكن من توديع الناس بشكل جيد، على الرغم من أنه كان وقت الوباء (كورونا) ولم يكن هناك أشخاص في الملعب”.
وفيما يتعلق بتأثير المال في قراره، أوضح: “المال لم يكن مشكلة بالنسبة لي أو عقبة على الإطلاق، لم نتحدث حتى الآن عن العقد”.

أكمل: “تم توضيح عرض، ولكن لم يكن عرضًا رسميًا مكتوبًا وموقعًا، لأنه لم يكن هناك شيء حتى الآن ولم نكن نعرف ما إذا كان سيكون ممكنًا أم لا، كانت هناك نية، لكننا لم نتمكن من تقديم أي شيء، حتى أننا لم نتحدث عن المال بشكل رسمي”.

وشدد: “لو كان الأمر يتعلق بالمال، لكنت ذهبت إلى السعودية أو أي مكان آخر، بدا لي الكثير من المال والحقيقة هي أن قراري كان للجانب الآخر وليس من أجل المال”.
استمر حديث ميسي بشأن الشائعات، وأشار: “لقد قيل الكثير من الأشياء، وتسربت أشياء كثيرة، والكثير من الأكاذيب التي قيلت لكنني لا أستطيع أن أخرج وأنكر كل ما يقال ولكني أرى أن هناك العديد من الصحفيين الذين يروون الكثير من الأكاذيب ويتم تصويرهم ولا يحدث شيء”.

وواصل: “في اليوم التالي يقولون كذبة أخرى مرة أخرى ولا يحدث شيء، نعم، كان هناك العديد من الأشياء التي أزعجتني، على سبيل المثال، عندما تحدثوا كثيرًا عن عائلتي، قيل إن ابني قد مر بوقت سيء عندما كان عكس ذلك”.

وأكمل: “لا يريد أطفالي المغادرة من هنا بسبب صحتهم، عندما يعبثون مع عائلتي ويبدأون في الحديث عن الأشياء التي يتحدثون عنها دون معرفة ما إذا كان يزعجني قليلًا وأكثر من أي شيء آخر، أنهم يتحدثون ويكذبون”.

وعن تتويج برشلونة بالدوري الإسباني، أكد ليو: “بالتأكيد كنت سعيدًا، تابعتهم طوال الموسم كبقية مشجعي برشلونة، وتابعتهم في السنة الأولى كذلك، تحدثت كثيرًا مع تشافي عن بعض المباريات، وكنت أتابعهم عن قرب”.

المصدر: بطولات

شاهد أيضاً

الأهلي يستعد لرحيل ثالث لاعبيه

الشرق اليوم– يستعد النادي الأهلي، لإعلان ثالث الراحلين عن صفوف الفريق الأول لكرة القدم في …