الرئيسية / مقالات رأي / تحديات عالمية معقدة

تحديات عالمية معقدة

بقلم: مها محمد الشريف – صحيفة الشرق الأوسط

الشرق اليوم– تشير الأحداث السياسية اليوم لسلسلة من القرائن ووصف المعنى الذي يجب أن نحدده، في ظل توجه السياسة الخارجية الأمريكية لجعل الشرق الأوسط أقل أولوية وأهمية، واستنتاج مبني على عدد من الحقائق الهرمية، التي من خلالها تتم الإثباتات بشكل أكثر نوعية، فقد وجهت انتقادات كثيرة من محللي السياسة في أمريكا والغرب، حيث اعترف الرئيس بايدن بخطأ تقديراتهم قبل قدومه لزيارة المملكة، ثم وعد بعودة العلاقات للشرق الأوسط لسابق عهدها خشية من أن تأتي الصين وروسيا بديلاً.

أما من يؤيد هذه السياسة فهم لا يرونها سوى مرحلة من أجل غاية أبعد من ذلك، فهل الجدل الواسع حول الانسحاب الأمريكي من الشرق الأوسط جعلها تقلل من أهمية العلاقة لكونها أصبحت مكتفية بالنفط والغاز الذي تنتجه محلياً؟ أم هو التفرغ للتصعيد مع الصين، وحالة التطورات المفاجئة بالسياسات الداخلية الأميركية والانقسامات داخل الحزبين الجمهوري والديمقراطي، بالإضافة إلى ملف إيران، والأهم من ذلك حرب روسيا وأوكرانيا؟!

لذا، وجب القول إن دائرة الخلافات السياسية تتطور وسط ظروف معقدة، فالكل يعلم بطريقة أمريكا في استغلال الظروف لغاياتها في مواجهة الخصوم والأصدقاء على حد سواء، والعقبات الرئيسية الناجمة عن هذا النوع من المشاكل يُستغل كنقطة ارتكاز للعمل السياسي.

بمعنى أعم وأدق هو العمل على عرقلة محاولة الدول العربية الحفاظ على مساحات متوازنة مع الدول الكبرى كالصين وروسيا، لم يستطع أحد أن يتخيل إلى أين سيؤدي هذا الموقف، فقد تسبب في تشابك وتعقيدات العلاقات التي تتحكم في الأحداث، والتحديات الرئيسية التي سيواجهها العالم، فهناك بعض الأشياء التي تختصر وتحدد جوهر السياسة التي تمنع تداخل بعض الاعتبارات، ولكن في مفهوم أمريكا يختلف كل شيء، فبعد توسع نفوذ إيران في المنطقة العربية، جعل الولايات المتحدة حليفاً غير موثوق به، فكل شيء أصبح أكثر خطراً مما تقدم، وهو ما يشكل المصدر الرئيسي لمجموعة المشاكل المعقدة التي نشهدها.

ففي الشرق الأوسط يتزايد القلق من الطموحات النووية لإيران، وكل ما يمكن حدوثه من اضطرابات وتنافر وعبثية ما تقوم به، وكذلك الحال في آسيا تستمر كوريا الشمالية في توسيع وتنويع ترسانتها النووية، إلى جانب التنافس النووي بين الهند وباكستان.

فإلى أين نمضي وفي كل قارة تتضاعف قوة السياسة وإغراءاتها.

فالسياسة على اتصال مباشر مع الأحداث باحثة عن أهداف وغايات تعمل من أجلها، فمن المحتمل أيضاً أن تؤثر إعادة رسم خريطة الطاقة العالمية في التحالفات الجيوسياسية، حيث تحاول الحكومات تعزيز العلاقات التي من شأنها أن تدعم أمن الطاقة لديها، فعام 2022 تسبب في خسائر جماعية.

نلاحظ في كل زمان ومكان مشهداً مضطرباً، تقوده قوة كبرى كان لها دور رائد في إدارة المخاطر، وتعمل من أجل التوازن بين مصالح الآخرين، وذلك من خلال صياغة استراتيجية متكاملة تقوم على محاولة الوصول إلى أقصى استخدام سلمي، وهو ما يتطلب من واشنطن القيام به وبدور قيادي واضح قائم على تعزيز الثقة وردع المخاوف، وعدم استثارة العداوات وصناعة الخصوم، مما يعني أن الأمر لا يتعلق بما هو ملائم ونفعي لها فقط.

لذا، يتعين عليها أن تكون بمثابة نموذج رائد في منع الانتشار النووي، وأن تعير اهتماماً كبيراً لحفظ الأمن ضد أي استخدامات خطرة على مستوى العالم، عوضاً عن التناقضات العديدة التي جعلت من الصراع هو الوسيلة الوحيدة الناجعة للوصول إلى العمق السياسي للدول، فكثير من التحديات تواجه السياسة الأمريكية.

شاهد أيضاً

لعبة نتنياهو… ولعبة “حماس” وإيران

بقلم: خيرالله خيرالله- النهار العربيالشرق اليوم– بعد ستة أشهر على اندلاع حرب غزّة التي بدأت …