الرئيسية / الرئيسية / فكرتورو: العملية العسكرية في شمال سوريا.. هل هي ممكنة؟

فكرتورو: العملية العسكرية في شمال سوريا.. هل هي ممكنة؟

بقلم: سرهات أركمان

الشرق اليوم- اقتربت العملية العسكرية التركية المتوقعة في الشمال السوري، وذلك بشكل أكثر من أي وقت مضى، فقد تم تأجيلها في اللحظة الأخيرة عدة مرات.

وصل الحراك الإقليمي والعوامل الداخلية في سوريا إلى درجة فتح باب المرحلة الجديدة التي يجب دخولها لأجل إنهاء الأزمة في سوريا، إذ إن السبب المباشر لعملية “قفل- مخلب” الجوية كان الهجوم الإرهابي الذي نفذه حزب العمال الكردستاني في 13 نوفمبر الجاري في شارع الاستقلال.

لكن العملية البرية المتوقعة الآن لا تتعلق فقط بالعمل الإرهابي في شارع الاستقلال، فقد حاولت تركيا لعدة مرات منذ النصف الثاني من عام 2021 تنفيذ عمليات للقضاء على التهديدات التي يشكلها وجود حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب في سوريا، ولكن لم يكن من الممكن إنهاء هذه المحاولات في كل مرة بسبب ردود فعل روسيا والولايات المتحدة، غير أن الظروف مختلفة الآن.

ممكنة

إن تقاطع 3 منظومات أساسية يجعل من الممكن لتركيا البدء في العملية العسكرية في سوريا: الأولى: انخفاض قدرة روسيا على إيقاف تركيا بسبب المشاكل العسكرية والاقتصادية التي سببتها حرب أوكرانيا، الثانية: عدم استعداد الولايات المتحدة لمواجهة تركيا بالكامل بسبب التطورات المحتملة في إيران، أما الثالثة فهي الحاجة إلى تطورات ملموسة في عملية بناء الثقة اللازمة لانتقال العلاقات بين أنقرة ودمشق إلى المرحلة التالية.

ولم تتمكن روسيا من العثور على ما تريده عسكريا في الشهر التاسع من الحرب على أوكرانيا، وسحبت جزءا كبيرا من قواتها وعناصرها الجوية التي تشكل العمود الفقري لتفوقها العسكري من سوريا.

وإن التركيز في المجال الاقتصادي في العلاقات بين تركيا وروسيا أدى إلى زيادة الحاجة المتبادلة لبعضهما البعض.

واشنطن

إن الأزمة الداخلية في إيران تتمتع بإمكانيات نمو كبيرة، إذ تطرح عدة أسئلة، منها: ماذا لو تحولت الأزمة في إيران إلى انفجار كبير وأشعلت تحولا كبيرا مثل العراق وسوريا، كيف سيكون تأثيرها بشكل أساسي على المنطقة؟

ولطالما اعتبرت الولايات المتحدة تركيا أحد أهم الشركاء في الفرص التي يمكن أن يولدها التغيير في إيران، لأن تأثير التحول الثوري المحتمل في إيران قد يؤدي إلى نتائج أكبر من مجموع سوريا والعراق.

أزمة إيران

في حال تمكن النظام في إيران من تجاوز هذه الأزمة في وقت قصير فإن هناك احتمالا كبيرا بأن يملأ الفراغ الذي تركته روسيا في سوريا، وفي هذه الحالة سيتم توسيع دائرة نفوذ إيران ضد الولايات المتحدة وروسيا.

وإذا نجت طهران من هذه الأزمة وبدأت في صراع لإنشاء دائرة نفوذ منتشرة في الشرق الأوسط بين الولايات المتحدة وإيران فقد تتحول سوريا هذه المرة إلى أحد الأماكن التي يشتد فيها هذا الصراع، بمعنى آخر: بينما تحاول الولايات المتحدة منع تركيا من اتخاذ خطوات ضد وحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا فقد تكون في وضع صعب مع التحركات المتزامنة لإيران وتركيا.

أنقرة ودمشق

يشار إلى أن إضعاف حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب، فإن العملية إذا أسفرت عن سيطرة النظام السوري على العديد من المناطق التي لا يستطيع عادة التقدم فيها فإنه يمكن لأنقرة ودمشق الاستفادة من آلية عمل وتنسيق ثنائي يخلق أفقا جديدا متوازنا لمصالحهما.

شاهد أيضاً

السوداني يلتقي العاهل الأردني في إطار مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزّة

الشرق اليوم– التقى رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، أمس الثلاثاء، عاهل المملكة الأردنية …