الرئيسية / مقالات رأي / The Diplomat: هل تُحقق الصين طموحاتها عبر مجموعة «بريكس»؟

The Diplomat: هل تُحقق الصين طموحاتها عبر مجموعة «بريكس»؟

بقلم: جاكوب مارديل

الشرق اليوم- فشلت بكين وموسكو حتى الآن في تحويل مجموعة «بريكس» إلى ائتلاف معادٍ للولايات المتحدة، لكنهما لم تنهيا محاولاتهما بعد، وقد تنجحان في تحقيق هذا الهدف في نهاية المطاف، إذ تشعر دول «بريكس» بالاستياء من الوضع الراهن، وبدأت هذه المجموعة تزداد أهمية بالنسبة لأجندة بكين العالمية. عقد قادة البرازيل، وروسيا، والهند، والصين، وجنوب إفريقيا، اجتماعاً افتراضياً في 23 يونيو الماضي بمناسبة القمة السنوية الرابعة عشرة لمجموعة «بريكس»، وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ مضيف الاجتماع هذه السنة، وهو الزعيم الوحيد الذي تكلم مباشرةً عن «الأزمة الأوكرانية» في كلمة الافتتاح. انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العقوبات الغربية وهاجم «الخطوات الأنانية التي اتخذتها دول معينة»، لكن كان شي جين بينغ أكثر صراحة وتفصيلاً في انتقاده للغرب، فزعم أن محاولات «بعض الدول توسيع التحالفات العسكرية وفرض هيمنة أحادية الجانب» تعكس «نزعات خطيرة» لا يمكن أن تستمر.

في ظل ارتفاع منسوب التوتر مع الغرب، أصبح التوسّع المضاد نهجاً منطقياً بنظر روسيا والصين اللتين تسعيان إلى إنشاء كتلة منافِسة لمجموعة السبع، وتبدي مجموعة من الدول المرشّحة اهتمامها بهذا المشروع أيضاً، لكن هذا الطرح لا يبدو واضحاً بما يكفي بنظر البرازيل والهند وجنوب إفريقيا، حيث تتردد نيودلهي تحديداً في تقليص دورها مقابل توسيع نفوذ الصين.

لكن التردد في الانضمام إلى تحالف معارض للغرب بقيادة الصين لا يثبت غياب القواسم المشتركة بين أعضاء مجموعة «بريكس»، بل تتقاسم الدول الخمس أجندة إصلاحية ستتابع بكين الضغط لتنفيذها. لطالما شكّك المحللون في الغرب بفاعلية «بريكس» ككتلة ذات ثقل سياسي، ورغم إصرار المجموعة على اكتساب طابع مؤسسي فعلي على مر السنين، وإنشاء بنك التنمية الجديد، ومتابعة التواصل بين الدول الأعضاء، تُعتبر هذه الكتلة مجرّد مكان لتبادل الأحاديث.

هذه الشكوك كلها رسّخت الفرضية القائلة إن الاختلافات بين أعضاء مجموعة «بريكس» تفوق مصالحها الجماعية، وظاهرياً، ما من قواسم مشتركة كثيرة بين الدول الأعضاء الخمس، ويبقى الاقتصاد الصيني أكبر من اقتصادات البلدان الأربعة الأخرى مُجتمعةً، ولا يمكن نَسْب تعريف موحّد إلى هذه الدول كلها، إذ لا تدخل جميعها في خانة الديموقراطيات أو الجنوب العالمي أو المعسكر غير الغربي.

لكن العامل الأساسي الذي حافظ على وحدة الصف بين قادة هذه البلدان المختلفة على مر السنين يتعلق بسعيها المشترك إلى توسيع نطاق تمثيلها على الساحة الدولية، وتشعر هذه الدول بأنها مستضعفة بوصفها مستبعدة من منتدى القوى الاستعمارية السابقة والبلدان المتطورة بقيادة الولايات المتحدة، في وقت تحمل روسيا طبعاً تاريخاً إمبريالياً خاصاً بها، لكنها تبقى أدنى مستوى من غيرها عند التعامل مع النظام الدولي وكأنه نتاج للهيمنة الأميركية.

رغم كثرة الكلام عن عزلة موسكو الدولية، لم يصوّت أي بلد من أعضاء «بريكس» على قرار طرد روسيا من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في أبريل الماضي، ويُفترض ألا يتفاجأ أحد بهذا التوجه، فهو يتماشى مع مواقف تلك الدول من ضم شبه جزيرة القرم في عام 2014. تُعتبر الصين وروسيا من أشرس منتقدي العقوبات الاقتصادية، لكن البرازيل بدورها انتقدت ما تسمّيه «العقوبات العشوائية» ضد روسيا، ولن تقف البرازيل والهند وجنوب إفريقيا إلى جانب روسيا والصين ضد الغرب، لكن هذه البلدان تبقى معادية للهيمنة الأميركية، رغم الأعمال الوحشية التي ترتكبها روسيا، وهي تشارك الصين هدفها المرتبط بإعطاء «طابع ديموقراطي» للعلاقات الدولية. استخف الغرب لفترة طويلة بأهمية الجنوب العالمي في مساعي الصين للتفوق على الولايات المتحدة، وفي ظل تدهور العلاقات الصينية الأميركية مع مرور الوقت، ستزيد أهمية البلدان النامية باعتبارها شريكة تجارية لبكين، ومصدراً لشرعيتها حول العالم، وساحة قتال لتحديد المعايير الدولية الخاصة بالتكنولوجيا الناشئة.

أخيراً، تُعتبر مجموعة «بريكس» أبرز كتلة سياسية تشمل بلداناً من خارج مجموعة السبع، ومن المتوقع أن تبقى أداة مهمة لزيادة النفوذ الصيني، وربما تكون بكين فشلت حتى الآن في إحراز التقدم المنشود لتنفيذ أجندتها، لكنها لن تستسلم بسهولة.

شاهد أيضاً

إيران: حلّ “شرطة الأخلاق” لن ينهي الأزمة

بقلم: علي حمادة – صحيفة النهار العربي الشرق اليوم- ساد لغط كبير في إيران إثر …