الرئيسية / الرئيسية / ارتفاع قتلى إطلاق النار بمدرسة روب الابتدائية في تكساس إلى 21 وبايدن يصف الهجوم بـ”المجزرة”

ارتفاع قتلى إطلاق النار بمدرسة روب الابتدائية في تكساس إلى 21 وبايدن يصف الهجوم بـ”المجزرة”

الشرق اليوم – أعلن السيناتور عن ولاية تكساس، رولاند غوتيرز، اليوم الأربعاء، عن ارتفاع عدد قتلى حادثة إطلاق النار داخل مدرسة روب الابتدائية في مدينة أوفالدي بولاية تكساس الأمريكية إلى 21 شخصا.

وقال غوتيرز إن الهجوم أسفر عن مقتل 18 طالبا وبالغين اثنين إضافة إلى المهاجم.

وأفاد حاكم الولاية غريغ أبرت، مساء أمس الثلاثاء، أن منفذ إطلاق النار “قتل بطريقة مروعة وعبثية 14 طالبا ومعلما”.

وأضاف أن المهاجم يبلغ من العمر 18 عاما ولقي حتفه خلال الواقعة.

وأوضح أن منفذ الهجوم “قتل على يد ضباط” وصلوا إلى موقع المدرسة للسيطرة على الهجوم.

ورجح حاكم الولاية أن يكون منفذ الهجوم “تصرف منفردا” خلال إطلاق النار ولا شركاء له.

وكشف موقع “ديسكلوز” الأمريكي، أن منفذ إطلاق النار بتكساس “طالب في المدرسة يدعى سلفادور راموس، قتل جدته قبل التوجه لتنفيذ هجومه”.

من جانبه وصف الرئيس الأميركي، جو بايدن، إطلاق النار في المدرسة بأنه “مجزرة أخرى” في الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن جرائم القتل الجماعي نادرا ما تحدث في أي بلد آخر.

وقال بايدن إن “فقدان طفل يشبه تمزيق قطعة من روحك”. وأضاف أن الشعور “خانق”.

ودعا بايدن إلى الصلاة من أجل الضحايا و”الوقوف في وجه لوبي السلاح”.

وأضاف “علينا أن نسأل متى سنقف باسم الله في وجه لوبي السلاح؟ متى سنفعل باسم الله ما نعلم جميعا أنه يجب القيام به من داخلنا؟”، معتبرا أن فكرة أن يتمكن فتى في الـ18 من عمره من الدخول إلى متجر أسلحة وشراء أسلحة هجومية فكرة خاطئة.

وقال: “لقد حان الوقت لتحويل هذا الألم إلى عمل، من أجل كل والد، من أجل كل مواطن في هذا البلد، ينبغي علينا أن نوضح لكل مسؤول منتخب في هذا البلد أن الوقت حان للتحرك”.

من جانبه علق الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على الحادثة، وقال عبر “تويتر”: “19 ضحية لا تزيد أعمارهم عن 10 سنوات. قتل أطفال وأستاتذة في هجوم جبان في مدرستهم في تكساس، نتشارك مع الشعب الأمريكي وأولئك الذين يقاتلون لإنهاء العنف صدمتهم وألمهم”.

المصدر: وكالات 

شاهد أيضاً

ارتفاع قيمة الصادرات الأردنية إلى منطقة التجارة العربية

الشرق اليوم-  ارتفعت قيمة الصادرات الأردنية إلى دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى حتى نهاية …