الرئيسية / الرئيسية / The Washington Post: تعيد الهجمات الأوكرانية الحرب إلى روسيا وتقلب المعادلة

The Washington Post: تعيد الهجمات الأوكرانية الحرب إلى روسيا وتقلب المعادلة

الشرق اليوم– سلطت الهجمات الأوكرانية على الأراضي الروسية خلال الأسبوع الماضي، الضوء على كيفية تمدد الصراع عبر الحدود، مما يثير قلق سكان المناطق السكنية القريبة من الحدود الأوكرانية.

هددت الضربات الأوكرانية على الأراضي الروسية بقلب جهود الرئيس، فلاديمير بوتين، لعزل مواطنيه عن غزوه لجارته، في وقت سعى فيه الكرملين للتكتم على خسائر الحرب الروسية داخل أوكرانيا. 

وتشير الهجمات، التي لم يؤكدها القادة الأوكرانيون ولم ينفوها، إلى أن كييف قادرة بشكل متزايد على الوصول إلى الأراضي الروسية مع استمرار الحرب ودخولها الأسبوع التاسع.

مع شعور أجزاء كبيرة من الأراضي الروسية المتاخمة لأوكرانيا بشعور من الضعف، لم يكن أمام القادة المحليين خيار سوى الاعتراف بما يحدث لسكانهم ومحاولة حمايتهم.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت السلطات الروسية ثاني أعلى مستوى تهديد إرهابي في المناطق الأقرب إلى أوكرانيا، حيث نصحوا السكان بتجنب التجمع في حشود كبيرة.

وتدعم الدول الغربية الضربات الأوكرانية على مواقع عسكرية داخل الأراضي الروسية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أمام لجنة بالكونغرس، الأربعاء، إن على البلاد “القيام بكل ما هو ضروري للدفاع ضد العدوان الروسي”.

بدوره، قال وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، لـ “بي بي سي”، الخميس، إنه سيكون من “المشروع بموجب القانون الدولي” أن تهاجم أوكرانيا “الهيكل اللوجستي للجيش الروسي”.

وكان مستشار الرئاسة الأوكرانية، ميخاييلو بودولياك، أكد الخميس، أن “من حق” أوكرانيا ضرب أهداف عسكرية روسية، ملمحا بذلك إلى أن كييف قد تعمد إلى استهداف الأراضي الروسية.

وأوضح بودولياك في تغريدة “روسيا تهاجم أوكرانيا وتقتل مدنيين. وستدافع أوكرانيا عن نفسها بكل الوسائل بما يشمل ضربات على مخازن وقواعد للقتلة الروس. العالم يعترف بهذا الحق”.

يأتي ذلك بالتزامن مع مخاوف في واشنطن والعواصم الأوروبية من امتداد الحرب على أوكرانيا لدول أخرى مجاورة.

 أكد مستشار الرئاسة الأوكرانية، ميخاييلو بودولياك، الخميس، أن “من حق” أوكرانيا ضرب أهداف عسكرية روسية، ملمحا بذلك إلى أن كييف قد تعمد إلى استهداف الأراضي الروسية.

وقال الزميل البارز في مؤسسة “كارنيغي” للسلام الدولي، أندريه كوليسنيكوف، إن الهجمات من المرجح أن تكون رسائل للقادة الروس بدلاً من جهود لإثارة الرأي العام ضد القتال.

وأضاف: “قد ينظر إليها الناس على أنها طلقات تحذيرية. لكن حتى الآن، الطلقات التحذيرية هي موجهة للكرملين”، مشيرا إلى أن “القدرات العسكرية الكبيرة لأوكرانيا أصبحت واضحة، بل ومن الممكن أن تتغير طبيعة الحرب في المناطق الحدودية”.

ويتوقع البعض أنه في المرحلة التالية من الحرب، يمكن أن تحدث هذه الهجمات بشكل شبه يومي.

وقال رسلان ليفيف، مؤسس فريق “كونفليكت إنتليجنس تيم”، وهو فريق تحليلي مستقل لتتبع الأنشطة العسكرية، “نفترض أن … نوعا من الصواريخ أو طائرات بيرقدار ستطير الآن وتضرب بشكل يومي تقريبا، وسنرى المزيد من هذه التقارير”.

في الأيام الأخيرة، نشر سكان المناطق الأكثر عرضة للخطر مقاطع فيديو لانفجارات واضحة وصواريخ دفاعية روسية مضادة للطائرات تدوي في الليل.

ويمكن سماع شاهد عيان قلق يقول “أعتقد أن هذا قادم إلى هنا” بجانب كلمة نابية في مقطع فيديو يظهر ألسنة اللهب الشديدة وتصاعد عمود من الدخان الكثيف فوق مدينة بيلغورود خلال وقت مبكر من يوم الأربعاء.

وفي مقطع فيديو آخر تم تصويره بعد عدة ساعات، تعرضت قافلة إنسانية روسية للنيران أثناء مرورها عبر الحقول المفتوحة في شمس الظهيرة.

تعرضت القافلة للهجوم على بعد أقل من ميل واحد في روسيا بعد تسليم الإمدادات إلى الأراضي التي تسيطر عليها روسيا بالقرب من خاركيف ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا.

وقالت الناشطة والصحافية المؤيدة للكرملين ألينا بيريزوفسكايا، في المقطع الذي بثته صحيفة “ريا نوفوستي” الحكومية، الخميس: “… إنهم يقصفوننا، نحاول الهروب … هذا مخيف”.

المصدر: الحرة

شاهد أيضاً

التجارة العالمية: مقبلون على “ركود عالمي”

الشرق اليوم- حذرت المديرة العامة لمنظمة التجارة العالمية نغوزي أوكونجو إيويالا، اليوم الثلاثاء، من أن …