الرئيسية / الرئيسية / عقب استهداف منشآت أرامكو.. السعودية تدعو لاجتماع في مجلس الأمن

عقب استهداف منشآت أرامكو.. السعودية تدعو لاجتماع في مجلس الأمن

الشرق اليوم – دعت السعودية، مجلس الأمن الدولي، لإدانة هجمات جماعة “أنصار الله” الحوثيين على أراضيها، ولعقد اجتماع للتصدي لهذا “التهديد للسلم والأمن الدوليين”.

ونشر حساب الوفد الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة في نيويورك، رسالة من الرياض إلى مجلس الأمن بشأن “استمرار الهجمات الإرهابية على البنى التحتية الحيوية والمدنيين والمنشآت المدنية في السعودية من قبل مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران”.

وأضاف الوفد في رسالته: “وتشمل هذه الاعتداءات الإرهابية المتواصلة، الهجمات التي استهدفت محطة توزيع المنتجات البترولية شمال جدة يوم الجمعة 25 مارس 2022، ومحطة المختارة بجيزان”.

وتابع: “يجب محاسبة مليشيا الحوثي الإرهابية على استمرار سلوكها الإجرامي وغير المسؤول..لن يؤدي التراخي إلا إلى تشجيع المزيد من الانتهاكات التي تهدد سلامة وأمن الشعب اليمني والمملكة العربية السعودية والمنطقة”.

وقال: “ندعو مجلس الأمن الدولي لإدانة مثل هذه الهجمات الإرهابية بشدة، وعقد اجتماع للتصدي لهذا التهديد للسلم والأمن الدوليين، واتخاذ إجراءات صارمة تجاه هذه المليشيا الإرهابية وداعمها”.

هذا وأعلن التحالف الذي تقوده السعودية، أمس الجمعة، تضرر منشآت باستهداف حركة “أنصار الله” للمملكة بصواريخ أحدها بالستي وطائرات مسيرة.

من جانبه أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك ساليفان، أن الإدارة الأمريكية تعتبر الضربات الصاروخية التي شنها الحوثيون على مواقع “أرامكو” في جدة “هجمات إرهابية”.

وقال في بيان: “ندين هجمات الحوثيين على البنية التحتية المدنية للسعودية.. إن هجمات الحوثيين غير المبررة على منشآت تخزين النفط التابعة لشركة أرامكو السعودية في جدة، وكذلك الهجمات على المنشآت المدنية في جازان ونجران والظهران، هي أعمال إرهابية”.

وأضاف: “تهدف الهجمات إلى إطالة أمد معاناة الشعب اليمني”.

وأشار إلى أن “هجمات الجمعة، وكذلك الهجمات على منشآت معالجة المياه والبنية التحتية للطاقة في 19 و20 مارس، تمت على ما يبدو بفضل إيران في انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تحظر توريد الأسلحة إلى اليمن”.

وتابع “الحوثيين يرفضون دعوات السعودية والحكومة اليمنية لوقف إطلاق النار ووقف التصعيد، ردا على الهجمات الإرهابية والهجمات العسكرية، وكلها تطيل أمد الصراع اليمني والأزمة الإنسانية المرتبطة به”.

كما دعا إلى “إنهاء هذه الحرب وإغاثة الشعب اليمني”.

وأوضح: “هذا الأمر يمكن أن يحدث فقط إذا وافق الحوثيون على العمل مع الأمم المتحدة ومبعوثها للعمل على عملية مرحلية لتهدئة الصراع، والولايات المتحدة تدعم هذه الجهود بشكل كامل، وسنواصل تقديم الدعم الكامل لشركائنا في الدفاع عن أراضيهم من هجمات الحوثيين”.

المصدر: وكالات 

شاهد أيضاً

التجارة العالمية: مقبلون على “ركود عالمي”

الشرق اليوم- حذرت المديرة العامة لمنظمة التجارة العالمية نغوزي أوكونجو إيويالا، اليوم الثلاثاء، من أن …