الرئيسية / اقتصاد / The Washington Post: خسائر سوق العملات الرقمية

The Washington Post: خسائر سوق العملات الرقمية

الشرق اليوم- منذ وصولها إلى أعلى مستوياتها في أوائل نوفمبر الماضي، تراجعت العملات الرقمية المشفرة بشكل حاد، مما أدى إلى القضاء على 1.35 تريليون دولار من القيمة السوقية لهذه العملات.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن التراجع الأخير للعملات الرقمية المشفرة أدى لمحو ما يقرب من نصف إجمالي قيمة هذه السوق، استنادا إلى البيانات التي يقدمها موقع “كوين ماركت كاب”.

واجتذبت طفرة سوق العملات الرقمية الكثير من المستثمرين والمضاربين بحثا عن الأرباح السريعة، بما في ذلك الأميركيين.

يقول واحد من كل 6 أشخاص الآن في الولايات المتحدة إنهم استثمروا في العملات المشفرة أو تداولوها أو استخدموها بطريقة أخرى، وفقا لدراسة حديثة لمركز “بيو” للأبحاث.

وتسارعت وتيرة الهبوط خلال الأسبوع الماضي حيث فر المستثمرون من رهانات تنطوي على مخاطر أكبر بحثا عن ملاذات أكثر أمانا.

وأدى انهيار العملات المشفرة إلى الضغط على المنظمين في واشنطن لفرض قواعد أكثر صرامة على هذه الأسواق غير المركزية، وأثار تساؤلات جديدة حول مخاطر العملة المشفرة بالنسبة للمستثمر العادي.

وقال إيان كاتز ، المدير الإداري لشركة “كابيتال ألفا بارتينرز”، وهي شركة لتحليل السياسات بواشنطن، إن الهبوط “سيجعل المزيد من الأشخاص يتصلون بممثليهم المنتخبين، وهم غير راضين عن العملات المشفرة أو يشعرون بأنهم تعرضوا للظلم بطريقة ما”.

وأضاف: “يريد جميع المنظمين وأعضاء الكونغرس أن يظهروا في حالة تأهب خلف عجلة القيادة، وإذا تبين أن هذا (السوق) يمثل حماما مستمرا من الدم، فإنه يزيد من الدافع للعمل”.

“لا حاجة للذعر”

أدى الانخفاض في أسعار العملات المشفرة إلى تتبع عمليات بيع في سوق الأوراق المالية شهدت تخلي مؤشر “ستاندارد آند بورز 500” عن حوالي 8 بالمئة من قيمته هذا العام، حيث يستعد المستثمرون لرفع أسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الفدرالي وربما أرباح الشركات المحبطة.

ومع ذلك، تحاول كل من أسواق العملات الرقمية والأسهم تعويض بعض خسائرها الأخيرة. وتعافت بتكوين وهي العملة المشفرة الأكبر، التي تم تداولها بأقل من 33000 دولار صباح الاثنين، إلى حوالي 37000 دولار بعد ظهر الثلاثاء.

وبعد يومين من التقلبات الشديدة، استقر مؤشر “ستاندارد آند بورز 500″ و”داو جونز” الصناعي عند مستوياتهما في بداية الأسبوع.

ومع ذلك، يرى البعض أن هذا الهبوط ليس سوى انخفاضا مؤقتا وأن أسواق العملات الرقمية ستشد ارتفاعا جديدا مطردا.

وقال جورج بورك وهو مؤسس منصة لتداول العملات الرقمية يعمل من جزيرة بورتوريكو، “أنا شخصيا أعتقد أن هذا الركود مؤقت للغاية”.

وانتقل بورك إلى بورتوريكو في مايو الماضيي مستفيد من الإعفاءات الضريبية التي توفرها الجزيرة، إن أصحاب العملات المشفرة الأثرياء الجدد الذين انتقلوا إلى بورتوريكو خلال العام الماضي للاستفادة من الإعفاءات الضريبية على استثمارات العملات المشفرة لم يشهدوا تأثيرا كبيرا من تقلبات الأسعار الأخيرة.

وقال بورك، وهو المؤسس الشريك ورئيس قسم التسويق في شركة “بورتل”، وهي منصة تداول للعملات المشفرة، “لقد رأينا ذلك من قبل”.

وتابع: “الأشخاص هنا هم على الأرجح أصحاب عقود طويلة الأمد. الكثير كانوا في هذه السوق لسنوات وشهدوا دورات أسعار متعددة. لا حاجة لأي منا للذعر والبيع”.

المصدر: الحرة

شاهد أيضاً

ماسك يعلق صفقة “تويتر” بصورة مؤقتة ويتسبب بتراجع أسهم الشركة  17.7%

الشرق اليوم – قال إيلون ماسك، مؤسس شركة سبيس إكس ورئيسها التنفيذي، إنه علق عرضه …