الرئيسية / دراسات وتقارير / أمريكا تحذر روسيا بسبب “متلازمة هافانا”

أمريكا تحذر روسيا بسبب “متلازمة هافانا”

الشرق اليوم– حذر مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وليام جيه. بيرنز، أجهزة المخابرات الروسية بشكل سري بأنها ستواجه “عواقب” إذا ما كانت تقف خلف “متلازمة هافانا”، وفقا لما نقلته صحيفة “واشنطن بوست”.

وأثار بيرنز النقاش حول مرض “متلازمة هافانا” الغامض مع جهاز الأمن الفدرالي الروسي وجهاز المخابرات في البلاد.

وأبلغ مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية المسؤولين الروس بأن التسبب بإصابة الأمريكيين وأفراد أسرهم بضرر شديد في الدماغ سيتجاوز حدود السلوك المقبول بـ “جهاز استخبارات محترف”، وفقا لمسؤولين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم.

في وقت سابق من الشهر الحالي، عين وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، النائب الأول جوناثان مور، لقيادة فرقة عمل تابعة للوزارة للتحقيق بشأن “متلازمة هافانا” التي أصابت دبلوماسيين أمريكيين، وغيرهم من الموظفين في الخارج.

وقال بلينكن إن من المهم معرفة من يقف وراء ظهور هذه الحالات، لوقف حدوثها، وإن وزارته تركز على الوصول إلى جميع الحقائق بشأن هوية المسؤول عن المرض الغامض.

وعلى الرغم بأن المسؤولين الأمريكيين لم يحددوا سبب ظهور هذه الحوادث الصحية الغامضة، إلا أن حديث بيرنز مع الروس يثير “الشكوك العميقة” لدى وكالة الاستخبارات المركزية حول مسؤولية الكرملين، وفقا لـ “واشنطن بوست”.

وامتنعت وكالة المخابرات المركزية عن التعليق، فيما لم ترد السفارة الروسية لدى موسكو على طلبات الصحيفة الأمريكية للتعليق.

في المقابل، نفت روسيا سابقا مسؤوليتها عن أي تورط محتمل في حوادث “متلازمة هافانا”، وهي ظاهرة صحية سميت على اسم العاصمة الكوبية، حيث أبلغ دبلوماسيون ومسؤولون أمريكيون لأمل مرة عن أعراض صحية غير اعتيادية في العام 2016.

ويسبب “متلازمة هافانا” أعراضا مثل الصداع النصفي والدوار وارتباك الذاكرة. ويُعتقد أن نحو 200 دبلوماسي أمريكي ومسؤول سابق، وأفراد عائلاتهم في الخارج أصيبوا بالمرض.

ودفعت الحوادث الغامضة إلى دعم من الحزبين لقانون هافانا الذي وقعه الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في أكتوبر الماضي بهدف إنشاء برنامجا فدراليا لتعويض الدبلوماسيين الأمريكيين وضباط المخابرات وغيرهم من المسؤولين الذين تعرضوا لإصابات دماغية ناتجة عن “متلازمة هافانا”.

في أغسطس، أبلغ موظفان أمريكيان في هانوي عن الأعراض ذاتها قبل وصول نائبة الرئيس، كمالا هاريس، إلى العاصمة الفيتنامية في رحلة رسمية.

كما قال مسؤولون حاليون وسابقون إن ضابط مخابرات مسافر مع بيرنز إلى الهند أبلغ عن أعراض “متلازمة هافانا” في سبتمبر، حيث أحتاج الضابط إلى رعاية طبية.

وتقول الصحيفة الأمريكية: إن البعض يرى في هذا الحادث على أنه رسالة لقادة وكالة المخابرات المركزية بأنه يمكن استهدافهم أيضا في أي مكان.

المصدر: الحرة

شاهد أيضاً

تقرير: لماذا تستمر الاحتجاجات في السودان؟

الشرق اليوم- رغم التوقيع على اتفاق جديد بين رئيس القوات السودانية، عبد الفتاح البرهان، ورئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *