الرئيسية / مقالات رأي / The New York Times: الأغلبية الديمقراطية المتضائلة

The New York Times: الأغلبية الديمقراطية المتضائلة

By: Ross Douthat

الشرق اليوم – كتبت في نهاية الأسبوع الماضي كيف أن مشهد عام 2021 يسمح فجأة للجمهوريين بممارسة السياسة على نمط «سهل»، من خلال إعادتهم إلى القضايا التي أسست لأغلبية رونالد ريغان في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، مثل ارتفاع معدلات التضخم، وارتفاع معدلات الجريمة العنيفة، ومنافسات الحرب الباردة (بين الصين وروسيا هذه المرة)، وردود الأفعال العنيفة ضد اليسار الصاعد ثقافياً، ولكنه اليسار المفرط في الامتداد وخداع الذات.

كما كتبت أيضاً أن هذا الوضع ربما كان مؤقتاً، مُحدداً لمجال العمل ونحن نتجه نحو منتصف عام 2022. ولكنه لا يرجع بنا في الواقع إلى عالم 1980 بصفة دائمة. وفي هذه الحالة، من المثمر التكهن حول ما يحمله العالم بعد هذه اللحظة الغريبة، التي تجري فيها الوساطة لأجل «كوفيد – 19» بين حلفائنا السياسيين، بدءاً من نهاية هذا الأسبوع بوجهة نظر من منظور ديمقراطي، ومواصلة رؤية الحزب الجمهوري خلال الأسبوع المقبل.

إذا كنت ديمقراطياً الآن، يمكنك أن تقنع نفسك بقصة متفائلة إلى حدٍ معقول، حتى في مواجهة استطلاعات التجديد النصفي الكارثية، حول ما يبدو عليه العالم بعد 2021 بالنسبة لحزبك. في هذا السيناريو المتفائل، يشكل التضخم تحدياً لسنة واحدة وليس لعقد من الزمن، ويعكس الكثير من السخط الشعبي المتصاعد من إدارة بايدن إرهاقاً بسيطاً من تقلبات القرارات العجيبة في عصر «كوفيد – 19»، وهو خلل استثنائي ينبغي أن ينتهي في العام المقبل، مع تطعيمات الأطفال والعقاقير العلاجية والمناعة واسعة النطاق.

وإذا استمر هذا الوضع غير الطبيعي، فقد يحدث نفس الشيء مع مجموعة من القضايا المتصلة التي تؤذي الديمقراطيين حالياً، بما في ذلك ليس فقط المشاكل الاقتصادية، وإنما أيضاً المشاكل الثقافية. على سبيل المثال، من الواضح أن حروب التعليم الحالية كانت ملتهبة بفعل سياسات إغلاق المدارس وارتداء الكمامات الواقية، وليس فقط بسبب شكوك الآباء في المناهج التدريجية الجديدة. لذا، بمجرد أن تتخذ تدخلات عصر «كوفيد – 19» مكانها في خلفية الأحداث أخيراً، قد يتراجع النقاش حول نظرية العرق الحرجة بعض الشيء أيضاً.

وهكذا، يمكن للديمقراطية المتفائلة أن تقول لنفسها إنه بعد فقدان حكومة بايدن لمكانتها في منتصف فترة الرئاسة، سيكون لديها اقتصاد أفضل بعد ذلك، وإنفاق محلي شعبي كبير، وتضاؤل في الحرب الثقافية، ومعارضة جمهورية أسيرة لمتطرفيها، ومن المرجح أن يرشح دونالد ترامب نفسه للرئاسة مرة أخرى.

كل هذه الأمور ستكون كافية لاستعادة الديمقراطيين أغلب المزايا السياسية التي خسروها في العام الماضي، وتمكينهم من العودة إلى القلق بشأن مساوئهم الهيكلية في المجمع الانتخابي، وكيف يمكن أن يثير ترمب أزمة دستورية عندما يخسر بالكاد للمرة الثانية. هذه ليست بالمخاوف التافهة. ولكن هناك قلق من نوع مختلف تماماً، إذا كنت ديمقراطياً، من الخوف من احتمال انتقال الجمهوريين إلى الأغلبية من شاكلة ريغان في 2024.

السيناريو الأكثر تشاؤماً بالنسبة للديمقراطيين، رغم ذلك، هو الذي تتحقق فيه معظم هذه الآمال والبعض الآخر، أيضاً – عودة الحياة الطبيعية، وترويض التضخم، وفتح المدارس في كل مكان ووضع الكمامات الواقية جانباً، وتناقص المعابر الحدودية غير القانونية، وانخفاض معدلات جرائم القتل، وعدم وجود أزمات خارجية كبيرة تستدعي التدخل – وربما لا تساعد الحزب أو رئيسه بالقدر الذي يتوقعه المرء.

ولإثارة المزيد من الاستفزاز، سوف أسمي هذا السيناريو «الأغلبية الجمهورية الناشئة»، الذي تبين فيه أنه من بين الهجرتين السياسيتين الكبيرتين في عهد ترامب – سكان الضواحي الميسورين الذين صاروا أكثر ديمقراطية، والبيض من الطبقة العاملة واللاتينيين الذين تحولوا إلى تأييد الجمهوريين – كان التحول الأول آنياً ومؤقتاً، والتحول الثاني دائماً ومتسارعاً.

في هذا المستقبل المحتمل، سوف يصبح واضحاً أن نتيجة غلين يونغكين في ولاية فرجينيا كانت ضربة قوية أن هناك نوعاً معيناً من الناخبين في الضواحي الذين سيصوتون للديمقراطي المعتدل أكثر من الجمهوري الموالي لترمب، ولكنه سوف يتحول مرة أخرى لتأييد الحزب الجمهوري حالما يتوفر العذر المسوغ لذلك.

وفي الوقت نفسه، فإن ناخب «أوباما وترامب» المميز، سواء في المناطق الريفية من أميركا البيضاء أو المناطق اللاتينية مثل فلوريدا أو تكساس، سوف يظل بعيداً ثقافياً عن التقدمية المعاصرة إلى درجة أنه لا توجد وسيلة سهلة ليفوز بايدن أو أي سياسي ديمقراطي آخر بأصواتهم في المستقبل. وعلى وجه الخصوص، ليس الوريثان الواضحان لرئيسنا الطاعن في السن، كامالا هاريس وبيتي بوتيغيغ، اللذان بنوا مشوارهما المهني في الأحياء الطبقة العاملة عميقة الزرقة، مجسدين جوانب من التقدمية المتميزة التي تحظى بجاذبية وطنية مشكوك في صحتها.

مما يعني أنه بعد بايدن، على الليبراليين أن يتوقعوا الطوفان، إلا إذا جعل الحزب الجمهوري من نفسه مرفوضاً تماماً لدرجة أنه سيحرق كل هذه المزايا ويضمن أن أي أغلبية جمهورية ناشئة سوف تولد ميتة.

وهذا الاحتمال يضع الديمقراطيين أمام حسابات سياسية غريبة، وإن كانوا قد واجهوها بالفعل بعض الشيء في ولاية ترمب الأولى. ربما تكون الأمور التي يخافونها – أكثر من أي شيء آخر – تتعلق بإحياء النزعة الترامبية – أي كل جنون الارتياب والتآمر الذي منحنا «جنون» السادس من يناير (كانون الثاني) – هي أيضاً الأشياء الوحيدة التي، بإبعاد ناخبي الضواحي من منظومة الحزب الجمهوري، تُبقي التحالف الديمقراطي الحالي قابلاً للحياة.

وفي حين أنه من دون النزعة الترامبية المبالغ فيها باعتبارها وسيلة سهلة ومحفزة، فإن ليبرالية العصر الراهن سوف تتجه نحو مصير كان الجمهوريون يتوقعونه ذات يوم: التراجع البطيء وإنما الثابت مع الضغط الديموغرافي المفاجئ.

ترجمة: الشرق الأوسط 

شاهد أيضاً

قمة مصر المناخية.. العالم يتطلع لـ”إعلان” مرتقب من أرض الكنانة

بقلم: بيشوي رمزي – اليوم السابع  الشرق اليوم – يبدو أن حالة الصراع الدولي التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *