الرئيسية / الرئيسية / تقرير: الإدارة الأمريكية تعقد في نوفمبر سلسلة لقاءات مغلقة حول الضربة النووية الوقائية

تقرير: الإدارة الأمريكية تعقد في نوفمبر سلسلة لقاءات مغلقة حول الضربة النووية الوقائية

الشرق اليوم- نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريراً ذكرت فيه أن الإدارة الأمريكية ستجري في نوفمبر سلسلة لقاءات مغلقة لمناقشة مدى ضرورة التخلي عن مبدأ الضربة النووية الوقائية المحتملة على روسيا أو الصين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن المشاورات المرتقبة ستكون جزءا من الجهود الأوسع لإدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لوضع سياسة جديدة في مجال الأسلحة النووية حتى أوائل العام 2022.

وأوضحت المصادر أن هذه القضية تشمل جوانب متعددة بما في ذلك تخلي واشنطن عن برنامج تحديث ترسانات السلاح النووي الذي يشمل تنفيذه عدة عقود، وكذلك وقف نشر أسلحة جديدة تمت المصادقة عليها في عهد الرئيس السابق، دونالد ترامب.

كما يدرس البيت الأبيض إمكانية التراجع عن سياسة الضربة النووية الوقائية المحتملة على روسيا أو الصين والانتقال إلى مبدأ “هدف واحد”، الذي يحدد دائرة ضيقة من الملابسات التي يمكن فيها استخدام السلاح النووي، بينها ضرورة ردع هجوم مباشر على الولايات المتحدة أو اتخاذ إجراءات جوابية بعد تعرضها لضربة.

وسبق أن نقلت صحيفة “فاينانشال تايمز” عن مسؤولين مطلعين أن دولا مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا واليابان وأستراليا تحاول إقناع إدارة بايدن بعدم تغيير السياسة الأمريكية في مجال استخدام السلاح النووي وسط مخاوف من إعلان مبدأ عدم استخدام هذه الأسلحة أولا، ما سيغير الاستراتيجية الراسخة منذ عقود لـ”ردع” روسيا والصين.

المصدر: “واشنطن بوست”

شاهد أيضاً

مناقشات أمريكية – إسرائيلية حول سيناريوهات فشل التفاوض مع إيران

الشرق اليوم- قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، اليوم الأحد: إنه ناقش مع كبار …