الرئيسية / دراسات وتقارير / تقرير: سيناريوهات قائمة في عام 2500 للتغير المناخي

تقرير: سيناريوهات قائمة في عام 2500 للتغير المناخي

الشرق اليوم- ترجح نتائج أبحاث علمية أن يعاني جميع البشر من آثار تغير المناخ، بسبب ارتفاع مستويات الغازات الدفيئة ودرجات الحرارة وتغير مستويات سطح البحر، وهو ما تحاول معالجته اتفاقية باريس بحلول عام 2100، ولكن ماذا يمكن أن يحدث بحلول العام 2500؟.

وفق تقرير نشرته مجلة سينس أليرت العلمية، تشير توقعات نموذج المناخ العالمي، والتي تعتمد على تركيزات غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، إلى أنه بحلول العام 2500، سيسيتمر متوسط درجات الحرارة بالارتفاع، ما يعني أن بعض الأماكن كحوض الأمازون قد تصبح قاحلة.

كما أن الإجهاد الحراري قد يصل إلى مستويات قاتلة للبشر في المناطق المدارية ذات الكثافة السكانية العالية، بمعنى أن هذه الأماكن قد تصبر غير صالحة للسكن، كما سيستمر البحر في الارتفاع بسبب توسع مساحات المياه واختلاطها بمياه المحيطات الدافئة.

ورغم هذه النتائج التي توصل إليها علماء مختصون والتي تعتمد على نموذج مناخي واحد، إلا أنها تقع في نطاق التوقعات البحثية المختلفة، والتي تكشف عن الاضرابات المحتملة التي سيشهدها المناخ خلال فترات زمنية طويلة.

وإذا فشلنا في ضبط ارتفاع درجات الحرارة خلال السنوات الـ 500 القادمة، ستتغير الأرض بطرق تتحدى قدراتنا على التأقلم والحفاظ على أساسيات البقاء، لا سيما تلك الأساسيات المرتبطة بالجذور التاريخية والجغرافية، التي تمنح الأشخاص هويتهم.

وفي أقصى التوقعات قد تصبح الأرض غريبة جدا على البشر، إذا لم نواجه تقليل الانبعاثات بشكل عاجل، ومواجهة التكيف مع الاحترار العالمي الذي لا يمكننا الهرب منه نتيجة لاستمرار الانبعاثات.

المصدر: الحرة

شاهد أيضاً

Newsweek: الأسد يعود إلى المسرح العالمي في هزيمةٍ للولايات المتحدة وانتصار لأعدائها

بقلم : أنور أوكونور – مجلة نيوزيك الشرق اليوم- بدا الأمر قبل عشرة أعوام على …