الرئيسية / مقالات رأي / إنها الحرب الباردة

إنها الحرب الباردة

بقلم: رامي الخليفة العلي – عكاظ السعودية

الشرق اليوم– أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وأستراليا عن تفاهم أمني أطلق عليه أوكوس؛ وهو تحالف غربي مصغر يتجاوز التحالفات التقليدية للولايات المتحدة وخصوصا حلف شمال الأطلسي. وتحت سقف هذا التفاهم تخلت أستراليا عن صفقة غواصات تعمل على الوقود التقليدي كانت قد وقعتها مع الجانب الفرنسي في عام 2016 بمقابل غواصات أمريكية تعمل بالطاقة النووية، مما أثار غضب باريس فانتقدت كلا من واشنطن وكانبيرا بعنف. بغض النظر عن الغضب الفرنسي فإن هذا التفاهم يشير إلى انطلاق الحرب الباردة بين الصين والولايات المتحدة بشكل رسمي، بعدما شهدت السنوات الأخيرة مناوشات هنا وهناك وعلى أكثر من صعيد، كالعقوبات التي فرضت على شركة هواوي والاحتكاكات التي قامت في بحر الصين الجنوبي، ورفض الاستعانة بتقنيات الجيل الخامس من الاتصالات التي طورتها بكين. فائض القوة الصيني وتقدمها الصاروخي في المجال التقني والطفرة الاقتصادية وتحولها إلى مصنع العالم، كل ذلك جعل الصدام مع الولايات المتحدة مسألة وقت لا أكثر.

الحرب الباردة المستجدة بين الصين والولايات المتحدة مختلفة عما عايناه في النصف الثاني من القرن العشرين بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، الأخير كان متقدما من الناحية العسكرية ومن ناحية التحالفات ولكن واشنطن كانت متفوقة طوال الوقت من الناحية الاقتصادية والتقنية، وامتاز اقتصادها ومجتمعها بالمرونة فكان قادرا على تجاوز مختلف الصعوبات. لكن الصين خصم مختلف للغاية فهو متقدم جدا من الناحية الاقتصادية ولديه علاقات وشراكات اقتصادية مع مختلف دول العالم، بل هو الدائن الأكبر للخزينة الأمريكية. التنمية في الصين تسير بوتيرة غير مسبوقة في تاريخ هذه الإمبراطورية وبشكل مستقر طوال العقود الأربعة الماضية، الصين كانت تعمل بصمت وبدون ضجيج، فبينما كانت واشنطن تغوص في المستنقعين الأفغاني والعراقي، كانت الصين تبني قوتها الدفاعية وتضع الخطط للتفوق على الولايات المتحدة. أما الآن وقد استفاقت الولايات المتحدة فالكثيرون يرون أن هذه الاستفاقة جاءت متأخرة للغاية. فقد تجاوزت الصين ومنذ زمن بعيد تلك اللحظة الحرجة التي تخشى فيها عرقلة الخارج لمشروعها الامبراطوري، الصين أيضا تستطيع الرد بالمثل من خلال بناء التحالفات هي الأخرى، بل بدأت بذلك وخصوصا مع روسيا التي لم تغفر للغرب حتى الآن، إذلالها في نهاية الحرب الباردة. أما الغضب الفرنسي فهو تفصيل صغير في إطار تيار جارف يدفع العالم نحو ثنائية القطب، مما يجعل الجنس البشري تحت ضغط شبح حرب لا تبقي ولا تذر كما كان الوضع خلال عقود الحرب الباردة بين موسكو وواشنطن.



في حالة الاستقطاب هذه يطرح السؤال حول موقع العالم العربي وكيف ستؤثر عليه هذه الحرب، والاجابة في شقين؛ الأول متعلق بالدول التي تشهد صراعات وحروبا أهلية وهذه من المرجح أن تتكرس فيها (حروب بالوكالة) وقد شهدنا بوادر هذا النموذج في سوريا طوال السنوات العشر الماضية. أما الدول المستقرة فهي قادرة على تحويل هذا التحدي إلى فرصة لأنه يعطي هامشا لهذه الدول للحركة السياسية والاقتصادية.

شاهد أيضاً

نظرة باكستان إلى أفغانستان

بقلم: مؤيد يوسف – اندبندنت العربية الشرق اليوم- كان الرئيس جو بايدن محقاً في إنهاء …