Mullah Baradar Akhund, a senior official of the Taliban, seated with a group of men, makes a video statement, in this still image taken from a video recorded in an unidentified location and released on August 16, 2021. Social Media/via REUTERS THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY.
الرئيسية / الرئيسية / “طالبان” تؤكد على أهمية زيارة روسيا والصين وإيران والأمم المتحدة تنتقد عدم إشراك المرأة بالحكومة الأفغانية

“طالبان” تؤكد على أهمية زيارة روسيا والصين وإيران والأمم المتحدة تنتقد عدم إشراك المرأة بالحكومة الأفغانية

الشرق اليوم – أعلن سهيل شاهين، المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة “طالبان” الأفغانية، أن الحركة ترى ضروريا أن يقوم وزير خارجيتها بزيارات إلى روسيا والصين وإيران لكن الأمر يحتاج إلى إجراء مشاورات تحضيرية مع هذه الدول.

وقال المتحدث إن الحركة تنوي تكليف أمير خان متقي، وزير الخارجية في الحكومة الأفغانية التي أعلنت “طالبان” عن تشكيلها قبل أيام، بزيارة الدول المذكورة.

وأوضح أنه يعتبر تنظيم زيارات إلى روسيا والصين وإيران وإقامة علاقات سياسية معها أمرا ضروريا، منوها إلى أن هذه المسألة تحتاج إلى بحثها مع سلطات الدول الثلاث.

وأضاف أن أعضاء البعثات الدبلوماسية الأفغانية في الخارج سيتم استبدالهم إذا استدعت الحاجة لذلك.

الأمم المتحدة تنتقد عدم إشراك المرأة بالحكومة الأفغانية

من جانب آخر انتقدت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ميشيل باشليه، خلال افتتاح الدورة 48 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، افتقار حكومة “طالبان” في أفغانستان للتنوع وعدم إشراك المرأة، معربة عن قلقها من قمع المعارضة “الذي يزداد عنفا”.

وقالت المفوضة “أشعر بخيبة أمل بسبب عدم شمولية ما يسمى بالحكومة الانتقالية، التي لا تتضمن أي امرأة وتضم عددا ضئيلا من الأعضاء غير البشتون”، معربة عن قلقها لأنه “خلافا لتعهدات طالبان بالحفاظ على حقوق المرأة، تم استبعاد النساء تدريجيا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية من الشأن العام”. 

كما نددت بعمليات مطاردة تجري “من منزل إلى منزل” بحثا عن أعضاء الحكومة السابقة أو الجنود أو الأشخاص الذين عملوا مع القوات الأجنبية المتمركزة في البلاد حتى وقت قريب، وبالتهديدات ومحاولات الترهيب التي تستهدف المنظمات غير الحكومية أو موظفي الأمم المتحدة، خلافا للوعود بالعفو التي قطعتها حركة “طالبان”.

وقالت “في بعض الحالات، تم الإفراج عن بعض المسؤولين، وفي حالات أخرى تم العثور عليهم قتلى”، مستنكرة القمع “الذي يزداد عنفا” للاحتجاجات السلمية في جميع أنحاء البلاد وكذلك ضد الصحافيين الذين يقومون بتغطيتها.

وناشدت المفوضة المجلس لوضع آلية محددة لرصد تطور وضع حقوق الإنسان في البلاد عن كثب وإخطار المجلس بذلك.

المصدر: نوفوستي + أ ف ب + تاس

شاهد أيضاً

التجارة العالمية: مقبلون على “ركود عالمي”

الشرق اليوم- حذرت المديرة العامة لمنظمة التجارة العالمية نغوزي أوكونجو إيويالا، اليوم الثلاثاء، من أن …