الرئيسية / دراسات وتقارير / تقرير: كيف يرى المواطنون الأفغان عودة طالبان لحكم البلاد؟

تقرير: كيف يرى المواطنون الأفغان عودة طالبان لحكم البلاد؟

الشرق اليوم- تابع العالم بخوف واستغراب، خلال الأيام الماضية، مشاهد متلاحقة سيطرت خلالها حركة طالبان على أفغانستان برمتها، بما فيها العاصمة كابل، وفيما يخشى المراقبون أن تعيد الحركة سياساتها المتشددة التي سادت بين 1996 و2001، يحتفظ آخرون بآراء أخرى تجمع بين الارتياح والقلق الطبيعي.

ففي مدن أخرى من البلد وأريافه، يختلط القلق بالارتياح لعودة السلام أخيرا بعد أعوام من القتال، وبعيدا عن أجواء كابل، يرى العديد من الأفغان في انتصار طالبان، التي تسعى لتقديم نفسها في صورة أكثر اعتدالا من قبل، نهاية الحرب المدمرة التي استمرت 20 عاما.

وقال صحفي من لشكركاه (جنوبي البلاد) لوكالة فرانس برس: “الناس مسرورون جدا لأنه لم يعد هناك معارك (..) يقولون إنهم سيتمكنون من معاودة العمل والسفر بأمان في افغانستان خالية من الفساد والقنابل والألغام”.

لكن الشاب الذي لم تكشف “فرانس برس”، يعلم أيضا أن حياته ستتبدل حتما، فمتحدث باسم طالبان يأمره بالحضور إلى مكتبه كلّما أراد إعداد تقرير صحفي، لتوضيح موضوع مقالته، والحصول على إذن منه.

كما استدعى مسؤول في طالبان موظفا في جامعة لشكركاه ليطلع منه على التحضيرات للفصل الدراسي المقبل ومضمون البرنامج الذي يتم تعليمه.

وعلق الموظف “أدركت أنهم لا يعلمون بهذه الأمور، الأمر جديد تماما عليهم. ما الذي نعلّمه؟ (…) إنهم مجرّد قرويين”.

وأوضح الأستاذ الجامعي أن “الناس الذين لا ينتمون إلى أي معسكر يريدون العمل فحسب.. لإعالة أولادهم”. ووصف مدينة دمرتها المعارك، عادت النساء فيها وحتى الفتيات لارتداء البرقع.

وقالت قابلة من لشكركاه تعمل لدى منظمة غير حكومية دولية إنها تود معاودة العمل، لكن رب عملها يمنعها من ذلك في الوقت الحاضر من باب الحيطة. وأوضحت “لست مرتاحة لأنني بحاجة إلى مال”.

وبما أن طالبان لم تشكل حكومة بعد ولم تصدر قوانين تنطبق على كامل الأراضي الأفغانية، فإن القواعد المتبعة تختلف من منطقة إلى أخرى، رهنا بمشيئة السلطات الجديدة.

ففي قندوز بشمال شرق البلاد، وهي منطقة ليس لهم فيها تقليديا نفوذ كبير، باشرت طالبان في وضع قواعدها، من غير أن يُعرف ما إذا كان ذلك بمبادرة من القادة المحليين أو بتعليمات من القيادة العليا.

وحظرت طالبان الموسيقى ولم يعد بإمكان النساء العمل مع الرجال، ولو أن الحركة تبقى عملية وتسمح ببعض الاستثناءات كالسماح للطبيبات بمعاينة رجال، على ما أكد مدير مدرسة.

وأضاف “بإمكان الفتيات والشابات الدراسة” لكن يجب أن تعلّمهنّ نساء. في المقابل، فإن البرقع ليس إلزاميا حتى الآن، وبإمكان النساء “الذهاب إلى المدينة للتبضع أو إلى السوق أو المستشفى بدون رجل” يرافقهن.

وقال موظف في منظمة غير حكومية “عقد اجتماع بين طالبان ومنظمات غير حكومية، قالوا إنه لن يُسمح للنساء بالعمل طالما أنهم لم يتلقوا تعليمات من قادتهم”.

وأوضح أن “بإمكان النساء العمل في قطاعي الصحة والتعليم، لكن مكان عملهنّ يجب أن يكون منفصلا (عن مكان عمل الرجال) وحين يخرجن، يجب أن يرافقهنّ محرم”.

وفي هرات، كبرى مدن غرب أفغانستان قرب الحدود الإيرانية، وهي مدينة متنوّعة ومتأثرة بالثقافة الفارسية، لم يعد بالإمكان رؤية رجال ونساء يتنزّهون جنبا إلى جنب في الحدائق في المساء كما من قبل.

وروت موظفة في جامعة محلية تخشى على مستقبلها المهني، أنه سيترتب عليها من الآن فصاعدا العمل “من دون رجال”.

وقالت رياضية في هرات “في الوقت الحاضر، لا نعرف شيئا”، مضيفة “لم أمارس الرياضة ولم أذهب للعمل منذ أسبوعين. أكتفي بلزوم منزلي”.

وفي قندهار، المدينة الكبرى في الجنوب الأفغاني، أبقى صاحب مقهى صالته مفتوحة، وقال “لم يتسبب لنا طالبان بأي مشكلة حتى الآن، لم يأتوا” لكن المقهى لم يستقبل كذلك “أي زبون”.

المصدر: الحرة

شاهد أيضاً

أسباب عدم تفعيل قرار «النواب» الليبي بحظر تمويل حكومة الدبيبة

الشرق اليوم- مضى نحو أسبوع على مطالبة رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، النائب العام …