الرئيسية / دراسات وتقارير / Le Monde: أزمات كثيرة قادمة إلى البحر الأبيض المتوسط

Le Monde: أزمات كثيرة قادمة إلى البحر الأبيض المتوسط

الشرق اليوم- أبدى ضابط كبير في البحرية الفرنسية تخوفه من حدوث صراعات في البحر الأبيض المتوسط، قادمة من الخليج العربي وآسيا، ربما يسببها تنافس الروس والأتراك وحضورهما المتزايد في المنطقة، وربما يجرّ إليها الصراع بين إيران وإسرائيل، وربما يسوقها التوتر بين الصين والولايات المتحدة لوجود مصالح عسكرية واقتصادية لهما في البحر الأبيض المتوسط الذي يمثل ​​30% من حركة النفط العالمية و25% من حركة الملاحة التجارية ويعبره 100 مليون مسافر كل عام.

وقال الأدميرال المساعد لوران إسنار المسؤول عن منطقة البحر الأبيض المتوسط: إن العلاقات بين البحرية التركية والبحرية الفرنسية راسخة ومهذبة ومهنية رغم هذه الحادثة، وأكد أنه زار أنقرة بنفسه في إطار حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وأن لدى فرنسا سفنا ترسو في تركيا مقابل سفن تركية ترسو في طولون، موضحا أن كل طرف يعرف حدوده.

منافسة رعناء

وأضاف إسنار: أن الأسباب التي أدّت إلى هذه الأزمة لم تختف بعد لأن دولا مثل روسيا أو تركيا تستمر في وضع نفسها في منطق المنافسة التي لا تتجنب المواجهة، حتى لو كان ذلك يعني تجاهل القانون الدولي والاعتراض عليه، مشيرا إلى حضورهما في ليبيا رغم طلب الليبيين ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سحب القوات الأجنبية.

ونبّه على احتمال استيراد مزيد من الأزمات الخارجية إلى البحر الأبيض المتوسط​​، بخاصة من الخليج العربي وآسيا مع لاعبين جدد ليست لهم حدود على هذا البحر، وضرب مثالا بإيران والصين في صراعاتهما مع الولايات المتحدة وإسرائيل.

وفي تقييمه لعملية “إيريني” التي أطلقها الاتحاد الأوروبي عام 2020 لتنفيذ حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، قال إسنار إن بلاده ساهمت بسفينتين وعدد من الطائرات، وإن النتائج إيجابية إلى حد ما لأن العملية كشفت عن السفن التي تخترق الحظر، والباقي متروك للسلطات السياسية لاستخلاص العواقب.

ويضيف أن البحر الأسود جزء من منطقة مسؤوليته لكنه ليس المكان الوحيد الذي يقع تحت الضغط.

ولفت إلى أن الاجتماعات التي يجريها مع روسيا اجتماعات مهنية، مشيرا إلى أنه من المؤكد أن هناك طائرات تطير أحيانًا بالقرب من سفننا لكنها مقبولة بوجه عام.

بكين لاعب محتمل

وعند سؤاله عن ظهور الصين تدريجيا في البحر الأبيض المتوسط​​، أوضح إسنار أن “هذا الحضور محل اهتمام، مع أنه يكاد يكون مقصورا على الجانب الاقتصادي، إذا استثنينا عبور البحرية الصينية هذا البحر على مستوى عسكري قبل عامين” مع تفهمه خيار تأمين استثماراتهم من خلال وجود عسكري أكثر وضوحا، “وذلك يعني أن بكين لاعب محتمل في المنطقة، ونحن نعمل على هذه الفرضية”.

أما عن الحضور الأمريكي في البحر الأبيض المتوسط، فيرى إسنار أنه قد تقلص بسبب نقل جزء من قدراتهم إلى آسيا، مشيرا إلى أن فرنسا تعرف كيف تستغني عنهم، مع “أننا نعمل معا بصورة جيدة جدا، وبيننا شكل من أشكال توزيع الأدوار، وتبادل المعلومات”.

وعند السؤال عن مناطق في البحر الأبيض المتوسط ​​ليس بإمكان فرنسا الذهاب إليها، أكد إسنار أنه لا يعرف مناطق في البحر الأبيض أو الأسود محظورة على الجيوش الفرنسية، وأوضح أنهم يذهبون إلى كل مكان، على أساس اتفاقية “مونتيغو باي”.

ترجمة: الجزيرة

شاهد أيضاً

Le Monde: لا بديل للمساعدات الغربية الضخمة سوى استسلام أوكرانيا

بقلم: جيل باريس الشرق اليوم- تقول التجربة إن الحروب نادرا ما تسير كما هو مخطط …