الرئيسية / دراسات وتقارير / بين بينيت ولابيد.. كيف سيكون المشهد في رئاسة الوزراء الإسرائيلية بعد نتنياهو؟

بين بينيت ولابيد.. كيف سيكون المشهد في رئاسة الوزراء الإسرائيلية بعد نتنياهو؟

الشرق اليوم- منذ 12 عاما متواصلة تولى، بنيامين نتنياهو، رئاسة الحكومة في إسرائيل، ومنذ ذلك الوقت فاز في عدة انتخابات، ونجا من أزمات سياسية، وخاض معارك عسكرية عدة، لكن المشهد اختلف بعد تحالف خصومه السياسيين، بهدف تشكيل حكومة ائتلافية، من المرتقب أن تواجه تصويتا لمنحها الثقة في البرلمان، يوم 14 يونيو الجاري.

بموجب الاتفاق الذي تم الكشف عنه في 2 يونيو، يشارك رئيس حزب يمينا (اليمين)، نفتالي بينيت، رئيس حزب يش عتيد الوسطي (هناك مستقبل)، يائير لابيد، وستة أحزاب أخرى، بما في ذلك القائمة العربية الموحدة بقيادة منصور عباس.

ووسط أزمات أمنية واقتصادية في إسرائيل، كيف سيكون المشهد الجديد بعد نتنياهو؟ وبين بينيت ولابيد، من سيتولى السلطة؟

بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال”، من المتوقع أن يتحول نتنياهو لزعيم المعارضة، لكنه قد يواجه تحديات قيادية من أعضاء آخرين في حزبه الليكود الذين أصيبوا بالإحباط بسبب إخفاقاته المتكررة في تشكيل الحكومة.

ويشغل بينيت أولا منصب رئيس الوزراء لمدة عامين، يليه لبيد، الذي سيتولى أولا منصب وزير الخارجية، في حال نجاح خطة التحالف.

وتواجه الحكومة المرتقبة وقبل نيلها الثقة التحدي الأول لها وهي صمود الاتفاق حتى جلسة البرلمان في 14 يونيو، إذ يتعين على الأطراف تنحية خلافاتهم الأيديولوجية بشأن القضايا الرئيسية.

ويضم التحالف خليطا غير متجانس من الأحزاب اليسارية والليبرالية واليمينية والدينية، بالإضافة إلى حزب عربي وذلك لأول مرة في مسار الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة.

على مدار 12 عاما، استطاع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، التمسك بالسلطة والتصدي لمحاولات إزاحاته، لكن الآن تحالف خصومه السياسيين حتى الإسلاميين العرب بهدف التخلف منه.

ويسعى التحالف لإحياء الاقتصاد المتضرر من عمليات الإغلاق الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، مع الحفاظ على أمن الإسرائيليين وسط تصاعد التوترات مع حماس.

هذا وأدى الصراع بين اسرائيل وحماس، الشهر الماضي، إلى مقتل 256 فلسطينيا بينهم 66 طفلا و 12 شخصا في اسرائيل بينهم طفلان. وحصل وقف لإطلاق النار بواسطة مصرية، في 21 مايو، بعد 11 يوما من تصعيد عسكري هو الأعنف بين الطرفين منذ 2014.

ومن المرجح أن ترى إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، فرصة في وجود زعيم جديد وسط التوترات المستمرة بين إسرائيل والعديد من كبار المسؤولين الأمريكيين منذ حملة نتانياهو ضد الاتفاق النووي الإيراني. لكن الحكومة الجديدة تعارض أيضا الصفقة الإيرانية وليس من المتوقع أن تحاول بذل أي جهود لحل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، بحسب الصحيفة.

من هو نفتالي بينيت؟

بينيت، البالغ من العمر 49 عاما، هو قائد عسكري سابق شارك لاحقا في تأسيس شركة برمجيات لمكافحة الاحتيال وحقق ملايين الدولارات عند بيعها. وهو أيضا وزير دفاع وتعليم سابق ومساعد سابق لنتنياهو.

وولد بينيت في حيفا لأبوين أمريكيين. وانضم إلى الكنيست عام 2013 كزعيم لحزب البيت اليهودي، وهو حزب ديني. وأسس حزب يمينا (اليمين) عام 2018، وهو يعارض قيام دولة فلسطينية ويؤيد ضم أجزاء من الضفة الغربية.

من هو يائير لابيد؟

لابيد، مذيع تلفزيوني سابق يبلغ من العمر 57 عاما، دخل السياسة الإسرائيلية لأول مرة عام 2012 وشكل حزب يش عتيد الوسطي (هناك مستقبل).

وتعاون مع رئيس حزب كحول لفان (أزرق أبيض)، بيني غانتس، قبل انتخابات أبريل 2019. وانفصل لبيد عندما اختار غانتس تشكيل حكومة مع نتنياهو.

المصدر: الحرة

شاهد أيضاً

لبحث تبعات “الالتفاف على العقوبات”.. وفد أمريكي يزور الشرق الأوسط

الشرق اليوم- أعلن متحدث باسم وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم السبت، أن كبير مسؤولي العقوبات لدى …