الرئيسية / مقالات رأي / Al-Monitor: الاقتراح الإثيوبي الأخير حول سد النهضة… مناورة لكسب الوقت

Al-Monitor: الاقتراح الإثيوبي الأخير حول سد النهضة… مناورة لكسب الوقت

الشرق اليوم – اقترحت إثيوبيا تنظيم اجتماع لجمعية الاتحاد الإفريقي لمحاولة إنهاء المأزق القائم بسبب سد النهضة الإثيوبي الكبير بعدما وصلت المحادثات الثلاثية بين أديس أبابا والقاهرة والخرطوم إلى طريق مسدود، حيث أعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان لها بتاريخ 21 أبريل: “لا تزال إثيوبيا مقتنعة بأن المفاوضات الثلاثية في إطار الوساطة التي يقودها الاتحاد الإفريقي هي أفضل طريقة لتحقيق نتيجة ترضي جميع الأطراف”.

لم تُعلّق مصر ولا السودان رسمياً على تصريحات إثيوبيا الأخيرة، لكن مصدراً في الحكومة المصرية ذكر في بيان مقتضب أن “القاهرة تنتظر مبادرة حُسن نية لاستئناف المحادثات نظراً إلى فشل المفاوضات في تحقيق أي تقدم عملي خلال السنة الماضية”، فلا يعوّل وزير الخارجية المصري السابق، محمد العرابي، على مبادرات إثيوبيا لمناقشة أزمة السد: “بسبب تعنّت إثيوبيا في السنوات الأخيرة، باتت مصر والسودان تشككان بأي مبادرة من جانبها لأن مناورة إثيوبيا الوحيدة تهدف على ما يبدو إلى كسب الوقت والمشاركة في محادثات عقيمة. من الواضح أن أديس أبابا تحاول كسب المزيد من الوقت ولا تنوي التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزِم مع القاهرة والخرطوم قبل إنهاء المرحلة الثانية من ملء خزان السد، مما يعني أنها تريد فرض أمر واقع على الآخرين، ولهذا السبب ستُقابَل أي دعوات مستقبلية من إثيوبيا بشكوك كبرى من الجانب المصري والسوداني”.

صرّح رخا حسن، عضو في المجلس المصري للشؤون الخارجية، لموقع “المونيتور”: “لن تكون الدعوة إلى عقد اجتماع جديد للاتحاد الإفريقي من دون الاعتراف المبدئي بحقوق السودان ومصر بحصتهما التاريخية من مياه النيل كافية لطرح أي بنود جديدة على طاولة المفاوضات، إذ تحاول إثيوبيا أن تكسب الوقت بكل بساطة، فهي تطرح أحياناً اقتراحات معينة مع أنها تعرف أنها غير مجدية ومجرّد مضيعة للوقت وأن مصر والسودان سترفضانها حتماً”.

إذا أرادت إثيوبيا أن تثبت حُسن نواياها، فيجب أن تبدأ التفاوض، برأي حسن، بناءً على إعلان المبادئ الموقّع في 2015، ويجب أن تستعد للتوقيع على اتفاق مُلزِم قانوناً قبل ملء خزان السد للمرة الثانية. ويضيف حسن: “يجب أن تستمر المفاوضات لأننا لا نريد أن نبدأ البحث عن بدائل أخرى طالما يبدي الجانب الإثيوبي استعداده لتعديل الوضع، ونأمل أن يفهم الإثيوبيون حقنا في مياه النيل، إنها مسألة حياة أو موت بالنسبة إلى مصر وليست مجرّد مطالب يمكن التفاوض عليها”.

برأي عباس شراقي، رئيس قسم الموارد الطبيعية في “معهد الأبحاث والدراسات الإفريقية” في جامعة القاهرة، أصبح دور الوساطة الذي يؤديه الاتحاد الإفريقي في نقاشات سد النهضة الإثيوبي الكبير “أمراً واقعاً”: “إذا قرر المراقبون المشاركون في المحادثات، مثل الولايات المتحدة والأمم المتحدة، أداء دور الوساطة، تزامناً مع استمرار جهود الاتحاد الإفريقي، فقد تسمح دعوة إثيوبيا إلى تنظيم اجتماع بتحقيق نتائج معينة، فإثيوبيا تحاول عبر هذه المبادرة أن تُحسّن صورتها أمام المجتمع الدولي وتضفي بعض الشرعية على المرحلة الثانية من ملء خزان السد”.

يضيف شراقي: “كانت الدعوة إلى عقد اجتماع للاتحاد الإفريقي ردا على دعوة السودان إلى تنظيم لقاء بين رؤساء حكومات الخرطوم والقاهرة وأديس أبابا لمناقشة أزمة سد النهضة الإثيوبي الكبير، لكن إثيوبيا رفضت تلك الدعوة، وكان وزير الري السوداني، ياسر عباس، قد شدد في 23 أبريل على رفض إثيوبيا دعوة السودان إلى عقد اجتماع بين رؤساء حكومات الدول الثلاث المعنية بهذا الموضوع.

في النهاية، يستنتج شراقي: “إنها آخر فرصة أمام الاتحاد الإفريقي لمعالجة هذه الأزمة، فإما أن نتوصل إلى اتفاق أو نلجأ إلى مجلس الأمن”.

ترجمة: الجريدة

شاهد أيضاً

ليبيا وقوة القانون

بقلم: ليلى بن هدنة – صحيفة “البيان”  الشرق اليوم – لا تزال الميليشيات في ليبيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *