الرئيسية / الرئيسية / لاكروا: ما هي مخاطر الانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان؟

لاكروا: ما هي مخاطر الانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان؟

BY: Caroline Vinet 

الشرق اليوم – إن حلف شمال الأطلسي “الناتو” يرى في إعلان الولايات المتحدة سحب حوالي ألفي جندي من أفغانستان بحلول منتصف يناير / كانون الثاني 2021 خطرا كبيرا، ويعتبر أن في ذلك “مخاطرة بأن تصبح البلاد مرة أخرى قاعدة للإرهابيين الدوليين”.

لماذا يشعر “الناتو” بالقلق من رحيل أميركي متسرع من أفغانستان؟ لترد على لسان الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، بأن “أفغانستان معرضة لخطر أن تصبح مرة أخرى قاعدة للإرهابيين الدوليين الذين يخططون وينظمون الهجمات في بلادنا، ويمكن لـ”داعش” إعادة بناء الخلافة الإرهابية في أفغانستان بعد أن فقدها في سوريا والعراق”.

ومع الانسحاب الأميركي الذي كان مبدئيا متوقعا في أبريل / نيسان 2021 بموجب اتفاقيات السلام التي تم التفاوض عليها مع “طالبان” فإن قوات “الناتو” ستجد نفسها ضعيفة إلى حد كبير، إلا أن وزير الدفاع الأميركي الجديد كريستوفر ميلر، طمأن “الناتو” قائلا: “ذهبنا إلى هناك معا، وتغيرنا معا، وعندما يحين الوقت سنذهب معا”.

وفي انتظار الانتقال السياسي المحتمل في أفغانستان، يقول كريم باكزاد الباحث المساعد في معهد العلاقات الدولية والإستراتيجية (إيريس): إن “الأميركيين عندما يغادرون ستترك الحكومة في كابل وحيدة في مواجهة طالبان، لأن ما يبقى من قوات الناتو سيكون هشا للغاية”.

ورغم أن مفاوضات السلام بين “طالبان” وحكومة كابل بدأت في منتصف سبتمبر / أيلول فإنها توقفت وتصاعد التوتر في الأسابيع الأخيرة وتتالت الهجمات، في تصعيد من قبل حركة “طالبان” للضغط على رئيس المجلس الأفغاني الأعلى للمصالحة، عبد الله عبد الله، من أجل أن يكون الاتفاق الموقع مع الولايات المتحدة أساسا للمفاوضات.

علامة فشل

وفي هذا السياق، جددت الولايات المتحدة دعمها للرئيس الأفغاني أشرف غني، مؤكدة أن “الحل هو التفاوض على تقاسم السلطة أو نوع من الاتفاق يمكن بموجبه لطالبان والشعب الأفغاني أن يعيشا جنبا إلى جنب بسلام”.

غير أن “ما تخشاه أوروبا وفرنسا على وجه الخصوص -حسب كريم باكزاد- هو ألا تتم تسوية أي شيء في أفغانستان”، وهو ما يعني أن الصراع الداخلي بين “طالبان” والقوات الحكومية ومقاتلي تنظيم الدولة يتم تصديره، لتصبح أفغانستان أرضا خصبة جديدة للإرهابيين المدربين على تنفيذ هجمات على الأراضي الأوروبية.

يمكننا القول إن وصول “طالبان” للسلطة سيكون علامة على فشل محادثات السلام التي دافع عنها الأوروبيون، وعودة الأصولية في البلاد، وإن كان باكزاد يشك في أن “طالبان” ستدعم المنظمات الإرهابية، لأنها -وإن كانت حسب رأيه أصولية- حركة قومية تسعى للسلطة في أفغانستان، ولا تحب “تنظيم الدولة” ولا “القاعدة” لأنهما كانا سبب فقدانها السلطة.

ترجمة: الجزيرة 

شاهد أيضاً

الولايات المتحدة تدعو كلاً من مصر والسودان وإثيوبيا لاستئناف مفاوضات سد النهضة

الشرق اليوم- دعت الولايات المتحدة الأمريكية، في بيان مطول، كلاً من مصر والسودان وإثيوبيا، لاستئناف …