الرئيسية / الرئيسية / تقرير: توقعات إسرائيلية بشن حزب الله هجوما آخر “بعد فشل الأخير”

تقرير: توقعات إسرائيلية بشن حزب الله هجوما آخر “بعد فشل الأخير”

الشرق اليوم- رجحت صحيفة “يديعوت” الإسرائيلية، أن يكون “حزب الله” مُني “بفشل كبير” في هجوم الأحد، مرجحة شن هجوم ثان على “إسرائيل”، ومشددة على أنه “من السابق لأوانه تنفس الصعداء”.

وأوضحت الصحيفة في مقالها الافتتاحي، والذي جاء بعنوان “من السابق لأوانه تنفس الصعداء”، أنه كان للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، “فرصة واحدة، لكنه تكبد فشلا ذريعا”.

وأشارت إلى أن “حزب الله لم يرغب في تفويت الفرصة، وهو ببساطة وقع في الفخ”، موضحة أن “من اتخذ قرار الهجوم في لبنان، افترض أنه في حال انكشفت العملية السرية، فسيكون حزب الله ملزما بالرد من أجل الردع، وإذا لم يقع الرد، فإن أصبع إسرائيل للعمل في لبنان سيكون رشيقا أكثر على الزناد”.

وتابعت: “بالفعل سارع نصرالله لتسلق شجرة عالية، ووضع كل إمكانياته من أجل الانتقام من إسرائيل، ولكنه فشل”، كاشفة أن “القذائف المئة التي أطلقت نحو لبنان كانت بالأساس قذائف دخانية، أما الهجوم على الخلية فنفذته مروحية إسرائيلية”.

تضيف الصحيفة، “كانت لنصرالله شرعية من الحائط إلى الحائط في لبنان لإطلاق خزان رصاص واحد (هجوم)، غير أن هذا لم يتسبب لإسرائيل بذات الألم الذي يستهدف ردعها عن مواصلة الهجمات التي نسبت لها في لبنان”.

ورأت أنه “في هذا الوقت ليس لدى حزب الله شرعية لإطلاق خزان رصاص آخر، لا في داخل لبنان ولا خارجه، بل العكس؛ فخزان رصاص آخر سيعرضه كمن يترك لبنان لمصيره ويمنح إسرائيل شرعية لتوسيع نيرانها”.

وذكرت أنه في حال “نجح في إقناع الجمهور اللبناني بأنه سجل (إنجازا عملياتيا) بضرب موقع الجيش، يرجح أنه سينزل عن الشجرة، أما إذا تحول الحدث لسلاح سياسي ضده في لبنان، فهذا من شأنه أن يحشره في الزاوية ويرتكب الخطأ (هجوما جديدا) الذي يشعل الحدود اللبنانية”.

وبرغم إطلاق حزب الله “صواريخ كورنيت المضادة للدروع والفتاكة، وإصابة الموقع والجيب الذي وقف بجانبه، إلا أن أحدا لم يصب بأذى”، منوهة إلى أن عملية “إخلاء الجرحى” إلى مستشفى “رمبام” الإسرائيلي “بدت كمناورة أخرى في الوعي؛ جاءت لإعطاء الطرف الآخر إحساسا بالإنجاز”.

وأشارت إلى أن “الأمر واحد من اثنين؛ إما أن يكون حزب الله اختار عن قصد هذه الأهداف مع علمه بأنه لن يكون للجيش الإسرائيلي مصابون، أو أن الجيش تعاون، أي أنه ببساطة لم يعرف أنه وقع في فخ”.

وفي الحالتين، فـ”تقديرات الجيش في الشمال صحيحة. فـ لو لم يفعل الجيش كما فعل، لكان اليوم مع عدد لا بأس به من المصابين وحدود مشتعلة”.

شاهد أيضاً

السوداني يستقبل السفير الإيراني لدى العراق

الشرق اليوم– استقبل رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، أمس الأربعاء، سفير الجمهورية الإسلامية …